كيف يفكر الكوتش محمد موسى

كيف يفكر الكوتش  محمد موسى

  • أكتب قبل مبارة الزبون مع الخرطوم والتي على ضوء نتيجتها يدخل نجم السعد مبارة السبت والتي تحمل أكثر من احتمال ففي حالة تعادل الزبون أو هزيمته من الخرطوم الوطني تصبح المبارة ودية مبارة قزقزة واستعراض.
  • أما إذا انتصر الهلال كالعادة بواسطة التحكيم فإن نجم السعد يدخلها بفرصتين الفوز أو التعادل وهنا تظهر موهبة ونبوغ وتفكير الكوتش محمد موسى والذي أظهرت نتائجه بأنه مدرب يعرف كيف يصنع الفرق من إنصاف الفرص.
  • محمد موسى لم يصرح بخصوص مبارة القمة ولكني أعرف تفكيره.. وأعرف أنه قادر على تعطيل الزبون وتلجيمه وأنه درس خصمه جيداً ووضع الترياق المضاد ﻷﻥ ﺍﻟﻄﻔﺮﺓ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﻫﻴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺣﺪﺛﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻮﺳﻰ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﻓﻜﺮ ﺗﺪﺭﻳﺒﻲ ﻋﺎﻝٍ، ﻭﺭﺅﻳﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﺛﺎﻗﺒﺔ، ﻭﻋﻘﻠﻴﺔ ﻛﺮﻭﻳﺔ ﻓﺬﺓ.
  • اهتمام المهندس بتغطية طرفي الملعب مهم، لأن الزبون يعتمد بشكلٍ رئيس على نقل الكرة إلى الطرفين ورفعها داخل منطقة الجزاء مستهدفاً رؤوس بشة ومحمد موسى وكاريكا الذي يتمتع بقامة فارعة.
  • تكمن قوة الزبون في خط وسطه، وإذا سمح المهندس محمد موسى للرباعي  المكون من  أبوعاقلة والطاهر سادومبا وبشة وشيبولا وتناوبا بالسيطرة على الوسط فسيتعرض المريخ إلى ضغطٍ شديد.
  • في المقدمة يلعب محمد موسى وشلش وكاريكا، وإيقافهما يتطلب مراقبة لصيقة بعيداً عن الاندفاع الأرعن لأن ذلك سيكلف المريخ مخالفات على حدود المنطقة أو داخلها، والزبون يجيد استغلال مثل هذه المخالفات بامتياز عن طريق القصير المكير (وكره).
  • تكمن مشكلة الزبون في خط دفاعه الذي يعاني بطيئاً لا تخطئه عين، بدليل أن كل مهاجمي الدوري الممتاز استطاعوا الوصول إلى شباك جمعة ومكسيم.
  • ونتمنى أن يفلح الكونش محمد موسى في توظيف سرعة بكري المدينة لتكرار  أهدافه التي أحرزها من قبل في مرمى الزبون، لأن الأرقام تؤكد أن دفاع الزبون يمثل الحلقة الأضعف في الفريق، بدليل أن شباكه اهتزت.
  • ليست هذه المرة الأولى التي يقابل فيها محمد موسى الزبون ووصل إلى شباكه فليس هناك ما يمنع من تكرار الوصول للشباك الزرقاء.. واعلم يا صديقي أن متعة المتعة للصفوة هي أن يروا الكرة تتهادى داخل الشباك الزرقاء تك تك تك.

إن سايد

  • شخصياً كنت أتمنى مشاركة أحمد عبدالله ضفر  ليلعب أحمد آدم  أمامه لأن وجودهما معاً يعني قفل المنطقة اليسرى للمريخ بامتياز مع إمكانية تشكيل جبهة نشطة لغزو منطقة الزبون من الناحية المذكورة.
  • لكن الأقدار حرمتنا من الظفر لعدم مشاركته في المباريات السابقة   وبات أمر مشاركته من المستحيلات… وتبقى مشاركة  علاء الدين في مبارة السبت  مغامرة ومع نجاح أمير كمال في خانة المحور يبقى على محمد موسى أن يحاول سد هذه الخانة.
  • مخطئ من يظن أن مهمة المريخ في لقاء السبت الأخضر يسيرة، فالخصم حاقد كما يقول محمد خير ساريا ولاعبوه مغيظون وسمهم فاير وجايين ناس ضرب ساكت.
  • الفوز على الزبون يؤمن صدارة المريخ، ويؤكد جديته في السعي للفوز باللقب.
  • لم نفاجأ بالنتائج الجيدة التي حققها فريقا هلال الأبيض والأهلي الخرطومي في دوري الموسم الحالي.
  • وعلى درب الإجادة سارت فرقة الشرطة القضارف التي حققت ثلاثة انتصارات متتالية انتصرت على الأمل العطبرواي بهدفين لهدف  وعلى أهلي عطبرة بثلاثة أهداف وعلى الأهلي الخرطومي في عقر داره بهدف وجمعت تسع نقاط وهي الآن تحتل المركز الثامن وفي جعبتها 46 نقطة وتبقت لها مبارتان في القضارف مع مريخ الفاشر وأهلي مدني.
  • يعود اليوم في وقت متأخر إلى أرض الوطن المستر علاء الدين يس أخصائي الجراحة المعروف ومدير مستشفى حاج الصافي بعد رحلة استشفاء ناجحة بالقاهرة وسوف يحرص عدد من زملاء المهنة والزملاء الإعلاميين وأهل المريخ عامة على استقبال البروف مستر علاء الدين في مطار الخرطوم.
  • وكان عدد كبير من الإخوة الصحفيين قد سافروا خصصياً لحضور عملية نقل الكلى التي أجريت له بنجاح في أغسطس الماضي نذكر منهم الحبيب مزمل أبوالقاسم والصحفي الرقم ضياء الدين بلال بينما لازمه الصحفي الإنسان هيثم كابو… مليون مرحب.

مقالات ذات صله