شتان ما بين دار جعل ودار صفر

شتان ما بين دار جعل ودار صفر

  • هل سأل الهلالاب أنفسهم لماذا لم يفز فريقهم ببطولات الكؤوس وهل عقد الصفراب مؤتمراً لبحث المشكلة المزمنة التي ظل يعاني منها الهلال على المستوى الداخلي والخارجي وإذا كان هناك حالة من الاستسلام للبقاء “محلك صفر دولي ثابت” بعد أن أثبتت التجارب والمشاركات الخارجية لهذا الفريق أنه خارج نطاق الخدمة في الصعود إلى منصات التتويج الخارجي فلماذا لا يتم احتواء أزمة خسارة مباريات الكؤوس على المستوى المحلي أم يستحي الهلالاب من عقد ورشة عمل أو سمنار أو إخضاع الأمر للبحوث والدراسات في مختلف الجامعات والكليات والمعاهد العليا.
  • لم يستطع الهلال طيلة عمره وتاريخه الكروي إحراز كأس خارجية (بطولة جوية) وهذا الأمر أصبح مسلماً به من قبل أي شخص جار عليه الزمن وأصبح مكتوباً على ديباجته محلك صفر والسبب معروف للقاصي والداني وأكثر الناس أو البشر معرفة بأسباب ذلك هم الهلالاب أنفسهم وسنحاول فك طلاسم مقاطعة الكؤوس للعرضة أصفار على الشمال لعل وعسى نسهم في حل المعضلة التاريخية التي أرقت مضاجع الصفراب إلى أن أصبح هذا الفريق مرتبطاً بالإخفاقات في البطولات الأفريقية ارتباطاً وثيقاً لدرجة أن القناعة المسلم بها والمؤكدة لكل شخص أفريقي أن الهلال النادي الوحيد الذي لن يستطيع الصعود إلى منصة تتويج أفريقية نهائياً.
  • الأمر في اعتقادي وفي رأيي ووجهة نظر كل من يفهم ولا يفهم ويفقه ولا يفقه في كرة القدم واضح وباين وضوح الشمس في منتصف الظهيرة وهو أن البطولات التي تكون فيها مواجهات مباشرة وأدوار إقصائية وذهاب وإياب لا تستطيع كل الفرق الفوز بها لأنها خالية من الدعم التحكيمي والبرمجة الموجهة من الاتحادات والمساعدة من الأندية الأخرى بالإضافة إلى عوامل أخرى لا نريد أن نخوض فيها لأنها معروفة للصفراب قبل الهلالاب.
  • المواجهات في بطولات الكؤوس عيني عينك والحشاش والحسم يكون بركلات الترجيح وليس بفارق الأهداف التي هزت شباك الخصوم من تسللات مكشوفة ومدعومة دعماً كاملاً الدسم أكثر من كمال حليب الجاموس ولكن مباريات بطولات الدوري قابلة لكل شيء وكل الاحتمالات واردة.
  • اعتاد الهلالاب على التقليل من شأن كل بطولة لا يفوز بها الفريق ومن العيب أن يكتب صحفي كنت أخال أنه محترم ووصاحب رأي نافذ أن هذه البطولة أقل من قامة الهلال وحينها خِلت أن الهلال هو بطل كأس العالم للأندية وبطل كأس أفريقيا وبطل الكونفيدرالية وخلته هو النادي السوداني الذي أسعد سودان المريخ بكأس مانديلا وأقول لك يا صديقي شتان ما بين دار جعل ودار صفر في كل شيء.
  • إعلام الهلال بيلعب بجمهور الهلال وبمشيهو زي ما هو عايز والجمهور الكمل الصابر في اعتقادي يستاهل أن يحركه “إعلام الضلال ” كما شاء فعندما يخرج الهلال من دوري الأبطال ويهبط للكونفيدرالية يقنع إعلام الصفراب جمهوره بأن الكونفيدرالية أهم وأقوى من دوري الأبطال وعندما يتأهل “صفر الأصفار” إلى مجموعات الأبطال يقنعون جماهيرهم بأن الكونفيدرالية هي بطولة التواني وهم لا يعترفون بها رغم أنهم في البطولتين ضايعين ورايحين شمار في مرقة.
  • الشاهد في الموضوع متى يقتنع جمهور الهلال أنه مضحوك عليه وملعوب عليه ولاعب على لاعب بيكون خاسر وبصراحة أجد نفسي متألماً ومتعاطفاً مه هذا الجمهور الذي لا حول ولا قوة له يقرأ ويقتنع ويردد فقط.
  • ونناشد إعلام الجماعة بالكف عن التلاعب بمشاعر هذه الجماهير فهم في النهاية بشر ونحن لا نرضى لهم بأن يستسلموا للعبارات الرنانة ولا أعرف متى يفكر هؤلاء في الخروج من غرفة التخدير علماً بأن العملية ما زالت تحتاج عملية المنظار قبل التدخل الجراحي كي يسعد الهلال جمهوره ببطولة عليها القيمة.

آخر الكواليس

  • متى يكتشف جمهور الصفراب أنهم يشجعون مجرد فقاعة؟
  • متى يلد حمل هلال الأبطال الكاذب بطولة جوية.
  • لماذا خسر الهلال في إستاد الخرطوم؟
  • ولماذا فاز على المريخ في إستاد الهلال؟
  • يبدو أن لاعبي المريخ لم يعتادوا على أرضية الملعب الجديد.
  • نعترف للهلالاب بأنهم شطار في الدوري لأنها بطولة لت وعجن.
  • أما بطولات الكؤوس فهي بطولات نفض ومواجهات مباشرة .
  • التحية لأهلي شندي وللأرباب رئيس ومؤسس أهلي شندي.
  • التحية لكل الأهل في شندي وفي دار جعل.
  • شتان ما بين دار جعل ودار صفر.

مقالات ذات صله