المريخ والتسجيلات والأزمة

المريخ والتسجيلات والأزمة

  • بكسب الهلال لمدافع النسور متوكل كولا يكون الأزرق قد سدد ضربة جديدة للمريخ..
  • حسين أفول كان المرشح الأول للمريخ في الطرف الأيمن وخطفه الهلال..
  • محمد موسى كان المرشح الأول للمريخ في الهجوم وخطفه الهلال..
  • متوكل كولا كان المرشح الأول للمريخ في الدفاع وخطفه الهلال..
  • ونخشى أن يفشل المريخ أيضاً في تسجيل الخيارات الثانوية ليذهبوا لهلال الأبيض واهلي شندي والخرطوم..
  • نحترم رغبة الكوتش محمد موسى في ضم لاعب الأمل ياسر الطيب (قصاري).. ولكن كان الأفضل التركيز على اللاعبين الأقوياء وأصحاب القامات الفارعة وليس (البعيوات)..
  • اللاعبون قصار القامة قد ينجحون محلياً ولكنهم لا يصلحون للعب الأفريقي.. ومن قبل لم نستفد أفريقياً من بلة جابر وايفوسا وحتى لاعب الوسط الهداف الغاني اوكرا لم يجد الاستلطاف من قبل الأجهزة الفنية..
  • هلال الأبيض تألق أفريقياً في الموسم الفائت لأن تشكيلته تغلب عليها العناصر القوية الفارعة القامة أمثال كرنقو وسفاري ومرتضى والشغيل ونيلسون لازغيلا ومفضل ومهند الطاهر ومعاذ القوز.. ولم يكن في التشكيلة لاعب بعيو غير شيخ موكورو ولكنه لاعب سريع جداً ومراوغ وشويط.. كما أن وجوده وسط العمالقة ساعده على التألق..
  • لاعبو التسجيلات يركزون على المكسب المالي ولا يهمهم أن يجدوا فرصة اللعب والمشاركة الأساسية أم لا في القمة..
  • حسين أفول هل سيحجز مقعده كأساسي بالطرف الأيمن في الهلال في وجود السموأل وأطهر الطاهر والطاهر الحاج؟!
  • ومتوكل النسور سيجد في وسط الدفاع واتارا وعمار الدمازين وحسين الجريف والصيني والقادم الجديد محمد المعتصم..
  • ودراج سيجد في المحور أبوعاقلة والطاهر الحاج والشغيل ونزار وشيبوب والصيني وابراهومة..
  • ضعف تسجيلات المريخ أفقدت المجلس التعاطف الجماهيري وكذلك التعاطف الذي كان يجده سوداكال.. مما شجع المفوضية على اصدار قرار قبول الطعون دون تخوف من ردود أفعال جماهيرية..
  • أغلبية جماهير المريخ القلقة بشدة من التسجيلات، فقدت الثقة في مجموعة سوداكال ولهذا أيد الكثيرون قرار المفوضية حتى يأتي رئيس جديد ينقذ تسجيلات المريخ ويتصدى لمهددات الفيفا التي يمكن أن تطيح المريخ للدرجة الثانية..
  • إذا كان سوداكال قد بذل المال بسخاء ومكن المريخ من ضم أبرز نجوم التسجيلات وأعاد قيد جمال سالم وانهى مهددات الفيفا لأصبح رئيساً شعبياً في المريخ بأمر الجماهير.. وبعدها لن يستطيع مفوض أو مفوضية أو أمانة رياضة من التحكم في مصير المريخ..

زمن إضافي

  • أنصح الجهاز الفني للمنتخب الوطني بعدم اختيار أي لاعب من المريخ لمعسكر منتخبنا الذي سيشارك في نهائيات بطولة الشان بالمغرب التي ستنطلق يوم 12 يناير القادم وتستمر حتى أوائل فبراير..
  • معظم لاعبي المريخ الأساسيين معطوبين وأقدامهم متورمة بسبب الركل والضرب والبرمجة القاتلة مما قاد لهزيمتهم الثقيلة أمام الأهلي بشندي ويذكر إن أكثر من 4 لاعبين لعبوا بالتخدير في شندي..
  • كما أن لاعبي المريخ مصدومون ومنهارون نفسياً ومعنوياتهم في الحضيض بسبب ما حدث في نهاية الموسم وفقدانهم للدوري والكأس..
  • والسبب في ذلك كله قدوم اتحاد عام مشجعي الهلال وهجمته الشرسة على المريخ.. وعدم توفر الحماية للاعبي المريخ من قبل الحكام مما عرضهم لضرب مبالغ فيه خاصة اللاعب أحمد حامد التش..
  • الاضطهاد والاستهداف الذي يجده المريخ ولاعبوه في بلدهم.. وما أصابهم من انهيار نفسي ومعنوي وتعرضهم للاصابات لن يمكنهم من اللعب للمنتخب بشهية مفتوحة..
  • قائمة الاصابات تضم صلاح نمر ورمضان عجب والتاج إبراهيم وأحمد ضفر وأحمد حامدالتش والسماني الصاوي ومحمد عبدالرحمن وبكري المدينة ومحمد الرشيد وعصام عبدالحميد.. وبعضهم يحتاج للسفر والعلاج خارج البلاد..
  • أي اختيار من الاسماء أعلاه يعني تقديم اللاعب لشهادة من طبيب المريخ كي يعتذر..
  • الاختيار ينبغي ألا يتعدى الحارس منجد النيل وأحمد آدم..
  • على مجلس إدارة نادي المريخ إلغاء المعسكر الخارجي للفريق في الموسم الجديد والتركيز على علاج وسفر المصابين واخضاع البقية لبرنامج تأهيل بدني داخل السودان.
  • على طبيب المريخ الدكتور محمد كمال كتابة تقرير عن كل لاعب على حده.. ليتم تقديمه للجنة المنتخبات الوطنية إذا تم اختيار اللاعب للمنتخب..
  • أي تهديدات من قبل الاتحاد بالعقوبات على اللاعبين الذين يعتذرون عن الانضمام لمعسكر المنتخب سيفاقم الموقف..
  • لاعبو المريخ بشر من لحم ودم ومنهارين نفسياً ومعنوياً وفوق ذلك أقدامهم متورمة من كثرة الضرب وعدم وجود حماية من قبل الحكام الكارهين للمريخ وبالتالي لن يفيدوا المنتخب.. فلا تضيعوا وقتكم معهم..
  • وإذا أرغمتموهم على اللعب فلن تشاهدوهم إلا بما ظهروا به في مباراة القمة التي خسروها بهدفين نظيفين، ومباراة أهلي شندي التي خسروها بثلاثة أهداف نظيفة!!
  • على العموم على كل لاعب في المريخ أن يحمل معه التقرير الطبي عن حالته وتقديمه للجنة المنتخب الوطني إذا تم اختياره للمنتخب.. حتى يسمحوا له بالسفر والعلاج في الخارج على حساب المريخ.. والمعروف إن المنتخب الوطني لا يعالج لاعبيه..
  • البرمجة الضاغطة للمنافسات رغم تمديد الموسم لشهر، والتي دفع المريخ ثمنها نأمل أن تقنع اتحاد مشجعي الهلال كي يتم تنظيم دوري الموسم القادم بنظام المجموعتين من دورتين وصعود ثلاثة فرق من كل مجموعة لدوري الستة لفرق (النخبة) من دورتين.. وهبوط الفريقين المتذيلين للمجموعتين مباشرة على أن يلعب صاحبا المركز قبل الأخير سنترليق مع ثالث ورابع التأهيلي بالقرعة..
  • المجموعتان يرأس كل منهما (الهلال أوالمريخ).. أي أول وثاني الدوري.. على أن توزع بقية الفرق على المجموعتين كالآتي: قرعة بين هلال الأبيض وأهلي شندي ثالث ورابع الدوري.. قرعة بين الخرطوم الوطني وأهلي الخرطوم، الخامس والسادس.. قرعة بين مريخ نيالا وحي الوادي.. قرعة بين الأمل وأهلي عطبرة.. قرعة جغرافية بين هلال كادوقلي ومريخ الفاشر.. قرعة بين الشرطة وحي العرب.. قرعة بين أهلي مروي وودهاشم سنار.. قرعة بين كوبر ومريخ كوستي..

مقالات ذات صله