من الذي وجه كلمة لزيدان (بكري)

من الذي وجه كلمة لزيدان (بكري)

 

 

اعترف ماتيرازي اللاعب الإيطالي الخبيث النتن في حديثه للصحف الإيطالية المتخصصة أنه وجه عبارات إهانة لزيدان (قائد منتخب فرنسا في المباراة النهائية بين فرنسا وإيطاليا كأس العالم المستضافة في ألمانيا (2006) وقال أنه (متعجرف ) ووصف ماتيرازي الحادثة قائلاً: -أو في ما معناه -(لقد أمسكته من قميصه لثواني معدودة من وراء ظهر الحكم فاستدار نحوي ونظر إلى بتعالي وقال إذا كنت فعلاً تريد قميصي فسأمنحك إياه لاحقاً وصحيح لقد أجبته موجها له الإهانة ”

وفي سؤال لصحيفة إيطالية محلية اسمها (جازيتا دللو سبورت) ما إذا كانت الإهانة طالت شقيقه “حسب ما ذكرت بعض وسائل الإعلام قال ماتيرازي هذا النوع من الإهانات نسمعه عشرات المرات أثناء وجودنا على أرض الملعب “الأمر الأكيد أنني لم أنعته بالإرهابي “إذ لا أعرف أصلاً كلمة المسلم الإرهابي .

الرئيس الجزائري غضب من قول ماتيرازي

في ذلك وقت حادثه القبيح ماتيرازي “اعتبر الرئيس الجزائري عبد العزيز بو تفليقة بأن قائد منتخب فرنسا زين الدين زيدان الجزائري الأصل تصرف دفاعاً عن شرفه عندما نطح مدافع منتخب إيطاليا ماركو ما تيرازي ليطرد قبل 10دقائق من نهاية المباراة النهائية لمونديال ألمانيا(2006) بوتفليقة في رسالة رسمية وجهها لزيدان في وجه الاعتداء الخطير الذي تعرضت له قمت برد فعل دفاعاً عن شرفك أولاً قبل أن تخضع للقانون من دون أن تخاف وبالتالي فلا أسباب لديك لتكون مطاطئ الرأس على الإطلاق”

رسالة بطل، الموهوب بطل

وصف الرئيس بو تفليفة زيدان بأنه (حمل دائماً مشعل الموهبة والعظمة والتواضع والتهذيب) وبما أنك لم تنس بلدك الأم فإن الجزائر والجزائريين فخورون بك ولن ينسوك أبداً وسأكون سعيداً جداً باستقبالك في وطنك أنت وعائلتك في التاريخ الذي تراه مناسباً ونستطيع أن نتفق عليه ”

وأريد أن أنقل إليك في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها مشاعر الشعب الجزائري بأكمله تجاهك والاحترام الكبير الذي يكنه إليك”حيا الرئيس الجزائري مسيرة “زيدان” التي أنهيتها في القمة”ودخلت بفضلها أسطورة كرة القدم العالمية كما أكد ماتيرازي الخبيث أنه لم يتناول والدة زيدان (تتناولها بي شنو نجس) أثناء إهانته للاعب الذي اختير أفضل لاعب في المونديال “لم أتناول والدة زيدان لأنه بالنسبة لي الأم مقدسة”

وذكرت بعض الصحف الإيطالية أن ما تيرازي فقد والدته وسنه 14سنة وبالتالي لا يمكن أن يكون قد أهان والدة زيدان (إنكم شياطين الإفك)

ماتيرازي من شيطاين الإفك

في المقابل نقلت بعض الصحف البريطانية “مكان الخبر الصادق”

علي لسان بعض العارفات لحركات الشفتين بأن ماتيرازي قال لزيدان يا ابن الإرهابية إضافة لكلمه قبيحة قبح الشيطان ماتيرازي “الخبث يتوضأ منها” قبل أن يقوم الأخير بنطحه ليطرده الحكم بإشارة من حامل الراية “وقالت الصحيفة البريطانية على لسان عرافة”الشفاه التي شهدت الحالة عن طريق الفيديو بإمعان وبفضل مساعدة مترجم إيطالي توجه ماتيرازي إلى زيدان بالعبارة التالية ابن”……. والإرهابية”.

أكدت صحيفة ديلي مايل “أيضا بأنها استعانت بقارئ شفاه أيضاً من دون أن تكشف هويته مشيرة إلى أنه توصل للاستنتاج عينه”

وكان أخصائيون برازيليون قد أكدوا في برنامج رياضي لهم أن ضربة الرأس جاءت عقب تلاسن بين اللاعبين وبعد أن جر اللاعب الإيطالي صانع الألعاب المنتخب الفرنسي زين الدين زيدان كابتن منتخب بلاده من قميصه قبل أن يصف أمه وأخته بعبارات نابية مرتين ويشتم زيدان نفسه ب(كلمة كبيرة) غير واضحة وتسبب طرد زيدان في إضاعة لقب كأس العالم وذهابه لإيطاليا بركلات الترجيح.

أي ذنب جناه بكري حتى يعاقب

هل نطح بكري عبد الله الهداف الموهوب الحكم عبد اللطيف حتى يعاقب بالإيقاف لست مباريات أبداً لا وطبعاً ولا الحكم المعروف بهلاليته أو الحاقد على المريخ وفيه “منطبقات الاتنين” دون أن يقول أن بكري اعتدى عليه في صدره “وهل لك صدر حتى يعتدي عليه”وقال تقرير المراقب لا يوجد اعتداء ولا يحزنون ومع ذلك حساد بكري يوقفونه لست مباريات –

ثم تأتي كذبه أبريل المتقدمة عن الشهر الاسم 5 شهور ليصبح شهر(12) هو شهر أبريل الجديد فيقول تقرير رئيس بعثة المنتخب لتونس أن بكري رفض دخول المعسكر ويؤمن على ذلك صديق علي صالح لتأتي كذبة أبريل من الصربي مدرب المنتخب ليقول بالحرف أن عدم مشاركة المهاجم بكري مع المنتخب في بطولة الشان تسببت في عدم حصولنا على اللقب “يا مفتري انت شفت بكري وين يلعب”حتى تصفه بأنه سبب ضياع اللقب”

وأنا أسأل هل معاقبة الموهوب بكري المقصود منها خروج المريخ من دوري الأبطال مبكراً وهم يعلمون الظروف المحيطة بالفريق و13لاعباً أساسياً مصابين، نعم ذلك هو قصدهم “وأي خطأ ارتكبه بكري حتى يعاقب، هل هو سليم ورفض المشاركة أم هو مصاب ويحتاج للعلاج عن طريق ناديه أو الاتحاد”

نحن مع الانضباط والوطن في حدقات عيون بكري لكنه ليس في حدقات البلولة وأمثاله-

من الذي يعاقب من حرم بكري المشاركة

هؤلاء سبق وأن اندس نجومهم عن أداء الواجب الوطني “ولا كلمة” وبالثبوت بكري وأمثاله في مباراة دولية ونجوم البلولة يلعبون ودياً بملعبهم بأم درمان ومبلغين مصابين من المنتخب ولم يتحرك أحد لمعاقبتهم، نعم فليعاقب أهل الحقد والكره حتى وإن كان السبب اللتفتت الكديسة على الفأر وهما في منتصف البحر وتقول الكديسة للفأر (كتحتنا بالتراب) لكن كان يكون ذلك ولوفي ذرة وطنية أن يمنع اللاعب من اللعب المحلي ويسمح له بالمشاركة مع المريخ دولياً وبفعلتكم ومعاقبتكم له بأنه هرب من أداء واجب الوطن مع المنتخب فإنكم حرمتموه من أداء واجب الوطن المريخ والشاعر قال لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك وإن فعلت عظيم وعفارم عفارم نجوم مريخ السودان وهم يردون اعتبارهم أمام تاون شيب ويحققون الفوز في ثلاث مباريات في الممتاز والقادم أحلي الأمر الذي كان ينتظره أهل الحقد والكره عكس ذلك .

 

مقالات ذات صله