المبالغة فى ظهار ضعف وفاق سطيف خطر على المريخ

المبالغة فى ظهار ضعف وفاق سطيف خطر على المريخ

المريخ اليوم هو ممثل السودان والامل الوحيد الذى تبقى له  لتحقيق

البطولة  الافريقية  لاول مرة فى تاريخ دولة مؤسسة للاتحاد الافريقى حيث

ان اقصى ما حققه السودان  فى تاريخه تأهل الهلال مرتين  لنهائى البطولة

قبل اكثر من ربع قرن!! ولأن تحقيق هذه البطولة هو انجاز للسودان قبل ان

يكون انجازاً قاصراً على المريخ  مما يتتطلب من كل الشعب السودانى ان يقف

خلف الفريق الذى يمثل فرصته الوحيدة الامر الذى يفرض على الاعلام الملون

المنتمى لاى من الفريقين ان يرتفع لمستوى الوطن  ويخلع عن نفسه  التعصب

للون حتى تتوحد الجهود  خلف ممثل السودان فى اهم بطولة مؤهلة لان يسجل

المريخ اسم السودان لاول مرة بين افضل اندية فى العالم.

ولعل الواجب الاول يقع هنا على اعلام المريخ لان الافراط فى التعالى

والتقليل من الهلال مردوده على الاعلام الازرق ان يكون  خصماً على

المريخ والافراط  بل والعمل على افشال المريخ فى مهمته الوطنية وليس

المريخية لهذا فان مسئولية اعلام المريخ اكبر حتى لا يصبح الاعلام

الازرق خصما على اعداد ممثل السودان فى البطولة  فماهى مصلحة المريخ فى

ان يدفع او يبرر للاعلام الازرق مواقفه ضد مصلحة بلد تمتد مكاسبه لكل

اندية السودان.

اما اعلام الهلال فان الانحياز للوطن هو مسئولية لا يعلى عليها ويصب

لمصلحة الفريقين لانه  يشكل  دافعا اكبرللهلال لمزيد من العطاء  وحتى

يفرض ذت الموقف على اعلام المريخ اما ان يسخرا التعصب الاعمى لافشال

المريخ فانه فى نهاية الامر يصب خصماعلى الفريقين فى المنافسات

الدولية الرسمية.

والمتابع لما تشهده الساحة الاعلامية اليوم من افراط  لاظهار منافس

المريخ  وفاق سطيف بالضعف  حتى اصبح اعلامنا  متفرغاً لاظهاره  بالضعف سواء

كان من جانب اعلام المريخ عن جهل او من اعلام الهلال عن سوء قصد لان

اظهار منافس المريخ بالضعف يصب خصما على المريح لانه يؤدى تلقائيا

للاستهانة  به كخصم  خاصة اننا عبر التاريخ ظللنا نرصد  الفرق السودانية

على مستوى الاندية والمنتخبات الوطنية انها تؤدى بجدية وقوة  اكثر متى

واجهت خصوما اقوى وتضعف وتتواضع فى النتيجة امام الفرق التى تقلل من

شأنها وتصمها بالضعف لانها تلعب  فى مواجهتها باستهانة بل لان ردود فعل

اللاعب السودانى تاتى خصما على الفريق كلما  توهم ضعف خصمه  لهذا فان ما

نشهده فى الاعلام اليوم من مبالغة فى اظهار ضعف منافس المريخ وفاق

سطيف  حيث لم يخلوا  يوما من الاخبار  والتحليلات التى تقلل من اعداد

الفريق المنافس للمريخ  وهو امر يصب ضد المريخ وليس  لصالحه

فالمريخ وايا كانت  المبالغات فى اظهار وفاق سطيف بالضعف بالترويج

للمشكلات ونتائجه فى الدورى المحلى فهذا العبث  الاعلامى ليس مكانه

الاعلام السودانى لانه يضر بالمريخ ويقلل من اعداده ويزور الحقيقة

التاريخية ان المريخ يلاعب خصما اعلى منه رصيدا فى البطولة وانه فريق  لا

يمكن الاستهانة به والتقليل من قوته

فالاعلام السودانى عليه ان يبرز منافس المريخ باكثر من قواه حتى يخلق

دافعا اقوى فيه او يكف عن الافراط فى نشر ضعفه والاخبار التى تقلل من

قوته  حتى يشكل دافعا اقوى له فى مواجهة  المريخ  وسببا لاستهانة لاعبى

المريخ به بعد ان يتوجه الاعلام بفوز سهل  مسبقا بحجة ضعف  الخصم المنافس

ولكن هل يرتفع الاعلام لهذه المسئولية

اشك فى ذلك وان كنت اعتقد ان المسئولية الاكبر تقع على رؤساء تحرير

الصحف لوقف  نشر اى عمود او خبر يقلل من قوة منافس المريخ حتى يعد المريخ

نفسه لمواجهة خصم قوى ليحقق النتيجة الايحابية بدلا من ان يعيش حتى يوهم

ان فوزه مسالة وقت ولا عذر لمن انذر..

مقالات ذات صله