وما أدراك ما النظام الأساسي للمريخ ؟!!!

وما أدراك ما النظام الأساسي للمريخ ؟!!!

 

 

  • نتساءل : هل النظام الأساسي لنادي المريخ والذي تشغل تعديلاته أهل المريخ هذه الأيام هو الدستور الذي يحكم العمل بالنادي في حقيقة الواقع العملي ؟!
  • أم أن المال ومن يملك المال هو من يحكم المريخ – نيابة عن أهل المريخ ونظام النادي – في الواقع وكما دلت على ذلك التجارب الكثيرة ؟!!
  • المال وحده في حقيقة الواقع هو الذي يحكم المريخ ويتصرف في شؤونه كما يريد وليس النظام الأساسي فالمال هو الذي يحشد العضوية المناسبة في الوقت المناسب ويسدد رسومها من أجل التصويت له للفوز بإدارة النادي وهذه حقيقة لا تنتطح حولها عنزتان كما يقال وظلت تتكرر في مسيرة المريخ الطويلة حتى أصبحت عرفاً متبعاً ومقبولاً يسلكه كل من يرغب في قيادة النادي الكبير !!
  • وفي ظل عدم وجود موارد مالية ذاتية وثابتة تغطي احتياجات النادي الكثيرة تولد لدى المريخاب قناعة مفادها فليأت لقيادة النادي من يدفع لتسييره وتمويل تسجيلاته بغض النظر عن الوسيلة وسجله الأخلاقي والجنائي وهي قناعة منطقية في ظل الوضع المالي الحرج للنادي!!
  • من كل ذلك يتبين أن المريخ يعاني أزمتين كبيرتين ومزمنتين ومرتبطتين ببعضهما ارتباطاً وثيقاً وهما أزمة العضوية وأزمة المال !!
  • ومشكلة العضوية أي عدم وجود عضوية حقيقية ومستنيرة تناسب مكانة وجماهيرية النادي وعدم فاعلية هذه العضوية أن وجدت في توفير الدعم المالي وفي اتخاذ القرارات التي تخدم النادي هي أزمة عامة وتعاني منها معظم الأندية الكبيرة وهذه المشكلة لها علاج واضح لكن لا يوجد رغبة في هذا العلاج أصلاً لا من جمهور النادي ولا من الإدارات المتعاقبة !! .
  • لدى جمهور النادي قناعة راسخة في أن مهمته تنحصر في تشجيع الفريق فقط في المباريات وليس اكتساب عضوية النادي وسداد الاشتراكات الشهرية والمشاركة الفاعلة في الجمعيات العمومية وهذا أمر واضح ولهذا تجد شخصيات مريخية كبيرة ومعروفة ليس لديها عضوية بالنادي وأقرب مثالاً لذلك الأستاذ محمد الشيخ مدني الشهير بأبو القوانين والذي تم تعيينه – أخيراً – رئيساً للجنة تسيير المريخ وقبل هذا التعيين رغم افتقاده شرط العضوية الذي يؤهله لتولي هذا المنصب!!!!! .
  • الغالب في العضوية التي تجلب للجمعية العمومية المخصصة لانتخاب مجلس الإدارة أنها عضوية وهمية تستجلب عند الطلب لغرض انتخاب فرد أو مجموعة معينة وهذه العضوية لا تمثل المريخ أبداً فضلاً عن أنها مخالفة للنظام الأساسي للنادي حيث أن غالبها لم يكن كلها لا علاقة له بالنادي ولا بالرياضة أساساً وبعضها قد لا يعرف موقع النادي وربما سمع بالمريخ لأول مرة بعد استقطابه لحضور الجمعية العمومية !!
  • لكل ذلك فشلت العديد من الجمعيات العمومية التي عقدها المريخ بسبب عدم اكتمال النصاب للمرة الأولى وفي المرة الثانية كذلك والتي تكون بثلثي الأعضاء لتعقد بمن حضر في المرة الثالثة حسب نص المادة (15/د) من النظام الأساسي لنادي المريخ 2008م !!
  • ومن سخرية الأقدار أن تعقد جمعية عمومية مهمة لانتخاب مجلس إدارة نادي كبير كالمريخ يشجعه ثلاثة أرباع رياضيي السودان أو لتعديل نظامه الأساسي بما لا يزيد على 200 عضو وفي المرة الثالثة بعد تعثر جمعيتين سابقتين!!.
  •  ما لم يمتلك المريخ عضوية كبيرة وحقيقية وفاعلة تناسب جماهيريته ومكانته فستصبح العضوية الوهمية والمستجلبة دوماً هي المتحكم الأول والأخير في تسيير النادي بعد تمكنها من إجازة وتعديل النظام الأساسي بالطريقة التي يرغبها من يأتون بهذه العضوية وبذلك يظل المريخ يرزح تحت سيطرة ورحمة هذه العضوية الوهمية !!
  • وما دمنا على هذا الحال الخاطئ ستجيز أقلية قلية جداً من العضوية الوهمية وغير الحقيقية تعديلات النظام الأساسي المطروحة حالياً وتصبح هذه التعديلات نافذة وملزمة ولا أعتقد أن في ذلك مشكلة ما دام أن المال هو من يحكم المريخ في الواقع وليس النظام الأساسي.!!
  • كما ستفشل تسجيلات النادي في ظل تفرجنا على فقر النادي من المال اللازم لإنجاحها وإضاعة الوقت في السخط على المجلس الحالي بحجة أنه المسؤول عن تمويل النادي والذي هو اعتقاد خاطئ بكل المقاييس وطعن في الظلال لا في الأفيال كما يقال !!
  • سواء عُدل أو ترك على حاله سيظل النظام الأساسي حبراً على ورق في أغلب نصوصه ما عدا تلك المتعلقة بالانتخابات والتي تطبق في وقتها وبطرق خاطئة يعرفها الجميع كما ذكرنا فيما تقدم وسيظل المال وصاحب المال هو من يحكم المريخ في واقع الحال وليس النظام الأساسي للنادي وإن جاء مبرأً من كل عيب!!.
  • غالب المجالس التي تعاقبت على النادي سواء كانت منتخبة أو معينة لا تلتزم بتطبيق النظام الأساسي للنادي خاصة فيما يتعلق باجتماعات مجلس الإدارة والتي نص النظام الأساسي على أن تكون مرتين على الأقل كل شهر والواقع أنه تمر الشهور ولا يعقد المجلس اجتماعاً واحداً وكثيراً ما اتخذت القرارات بواسطة الرئيس وحده باعتباره من يدفع المال أو بالتمرير في أفضل الأحوال وفي نهاية الأمر يختزل النظام الأساسي للنادي ومجلس إدارته في الرئيس!!.
  • أما عمل الشؤون المالية للنادي في الفترات السابقة فلا علاقة له بما نص عليه النظام الأساسي بهذا الخصوص وعليكم مقارنة هذه النصوص مع المتبع فعلاً بخصوص التصرف في أموال النادي جمعاً وصرفاً !!
  • ينص النظام الأساسي على أن (يكون شعار النادي نجمة من أحد الألوان الأحمر أو الأصفر أو كليهما وأن يكون زي النادي أحد الألوان الأحمر أو الأصفر أو كليهما معاً ولكن ورغم ذلك كثيراً ما ارتدى المريخ زياً بدون أي نجمة أو الزي الأخضر أو الأسود في مباريات رسمية ودولية هذا رغم أن شعار المريخ يعتبر رمزاً للمريخ ومجسداً لشخصيته!!
  • …. سنواصل تناول النظام الأساسي والتعديلات المطروحة عليه …

 

مقالات ذات صله