منوعات نصر حامد

منوعات نصر  حامد

مواقف من التسجيلات

يطل اليوم على باب مواقف التسجيلات المدرب الكبير الفاتح النقر الذي استضفناه ليروي لنا عن مواقف التسجيلات في مخيلته وابتدر الحديث قائلاً: من المواقف في التسجيلات كان أخي مصطفى النقر أقرب للتسجيل للمريخ وكان مصطفى النقر يلعب في فريق العزوزاب وكان ناس العزوزاب مريخاب لقد قاموا بالالتقاء بأهل المريخ لتوقيع مصطفى في كشوفاتهم حيث كان قريباً جداً من التوقيع لهم، وفعلاً قمت بالاتصال بإدارة مجلس نادي الهلال وطلبت منهم التدخل في أمر أخي وتحويل مساره وقد كان ذلك الأمر ولا أقلل من شأن إدارة نادي الهلال في ذلك الوقت بل أقول الحق أنهم اتصلوا قبل المريخ ولكن لم تكن اتصالات بصورة رسمية أو جادة. وكان هذا من المواقف التي لا تنسى.

وعند تسجيلي للهلال أذكر أن الرجل الإنسان عبد الله السماني كان هو سكرتير نادي الهلال وكانت هناك مباراة للهلال مع سانتوس البرازيلي وفعلاً جاءني عبد الله السماني وقال لي لابد من تسجيلك للهلال في نفس يوم المباراة وفعلاً قمت بإعادة تسجيلي للهلال وكنت في قمة الفرح ولقد لعبت أجمل المباريات لي أمام الفريق البرازيلي بسبب إعادة قيدي في كشوفات نادي الهلال. وبالمناسبة لم تكن لدي مناقشة عن أموال بل وقعت وحصلت على جزء من أموالي بعد ثلاثة أشهر من التوقيع في كشوفات النادي.

أما من المواقف الأخرى فأذكر أنني كنت مدرباً للأهلي وذهبت إلى ديم المشايخة لأداء مباراة ودية وبعد المباراة طلبت من مجلس إدارة نادي الهلال تسجيل اللاعب بكري المدينة ولقد رفضوا وقالوا لي سوف نقوم بتخزينه في فريق المدينة ولقد كان لدي إصرار شديد لتسجيل هذا اللاعب وقام ناس الأهلي بتسجيله في فريق المدينة.

وبعد ستة أشهر ظهر بمستواه المعروف الجيد في فريق المدينة وكان هدافاً للدوري وبعد ذلك قام الأهلي بتسجيله وبعدها قلت لصلاح إدريس هناك لاعب مميز وممتاز في المدينة لابد من تسجيله في الهلال وقام صلاح إدريس بتسجيل اللاعب في الأهلي شندي وبعد ذلك في الهلال. بالمناسبة هناك اتصالات دائماً مع صلاح إدريس معنا للشورى في تسجيل أي لاعب.

\\\\\\\\\\\\

ماذا تعرف عن الأهلي عطبرة

 

الأهلي عطبرة تأسس عام 1951م في وسط مدينة حي العرب وصعد الفريق للأولى عام 1991م وبعد ذلك صعد إلى الممتاز 2005 وهبط عنه في 2006 وعاد وصعد مرة أخرى في عام 2007 وحتى 2014 هبوط وصعد في العام التالي مباشرة 2015 وحتى الآن هو باقٍ بالممتاز ومن أعمدته الأساسية وأيضاً جاء في المركز الثالث في الممتاز وقام بتمثيل السودان في البطولة الأفريقية وكان ذلك في العام 2014 العام الذي هبط فيه من بطولة الممتاز.

من اللاعبين الذين لعبوا للقمة من الأهلي التكت وحقار وأبوستة ومحي الدين والطاهر سادومبا ونجم الدين عز الدين والتاج ودراج ومحمد المعتصم وعدد كبير من النجوم.

مساحة النادي ألف متر مربع بها ملعب للطائرة والسلة وتنس الطاولة ومسرح وأيضاً تم إحياء الليالي الثقافية بالنادي وهناك عمل ثقافي في النادي في رمضان وتقام فيه الاحتفالات بالمناسبات القومية والوطنية والأعياد وخلافه من المناسبات القومية وكذلك العديد من الأعمال الثقافية. وهناك مسجد بالنادي وأيضاً استراحة للاعبين بموصافات عالية.

وهناك فريق خاص يمثل النادي في بطولة السباحة وفاز الفريق بعدة منافسات قومية ومحلية ولقد مثل مدينة عطبرة في منافسات السباحة القومية.

أول رئس للنادي كان الطاهر أحمد عثمان ومن الرؤساء حسن التوم، وعوض عمر والسر محمد علي وعدد من الإداريين مثل الطريفي والأستاذ حسن عبد السلام الذي هو الرئيس الفخري للنادي.

\\\\\\\\\\\\

رمضان في حياتهم

 

يتحدث إلى هذا الفقرة اليوم الأستاذ عوض ود احمودي ويقول يبدأ يومي عادة في رمضان منذ صلاة الصبح ثم الخلود إلى الراحة وقراءة القرآن حتى صلاة العصر وبداية التجهيز للمويات والخروج إلى الشارع حيث أسكن بحي الشعبية ببحري وثم التارويح بالمسجد وبالمناسبة في رمضان صلة كبيرة وتواصل اجتماعي مع الأهلي والجلوس مع الأولاد، وكذلك أقوم بالاستماع إلى بعض الأعمال الجيدة في رمضان إذا كانت في الإذاعة أو القنوات الفضائية وبكل صراحة من بعد كل الأعمال الفنية بصورة جيدة وفي رمضان لا أقوم بعمل أي شيء خارج إطار هذا البرنامج ويعتبر رمضان إجازة بالنسبة لي فأنا لدي حاسة متابعة قوية للدراما السودانية في الإذاعة وهناك برامج ناجحة جداً في الإذاعة وفي رمضان أيضاً أتابع العديد من المباريات خاصة كأس العالم الذي نحن في انتظار بأشواق عظيمة والبطولة الأوروبية وبالمناسبة في رمضان أقوم بتلبية الدعوات الخاصة من الأصدقاء .

وأذكر أنني صمت خارج السودان مرة بجمهورية مصر لمدة عشرة أيام وهناك اختلاف كبير ورمضان أحلى في السودان ولا أضيف أكثر من ذلك.

\\\\\\\\\\\\\\\\\

أين هم الآن

سألت الصدى عن اللاعب الحارس العملاق الفذ ابن الموردة كابتن عوض دوكة والذي تحدث إلينا وقال: لقد قمت بالتوقيع في كشوفات نادي الموردة في 12/6/1975 حتى 1992 أي 17عاماً فقط في الموردة ولم أبارحها أبداً وكنت ألعب حارس مرمى ومن الإنجازات الكبيرة التي أحتفل بها مع نادي الموردة التمثيل الخارجي باسم السودان في عدة بطولات وأشهرها البطولة العربية والبطولات الدولية وأيضاً الفوز بالدوري المحلي ولقد اعتزلت كرة القدم 92 وبعد ذلك عملت في الجهاز الفني لنادي الموردة  وأيضاً من الإنجازات كنت في الإمارات 15 عاماً ولدي رخضة في التدريب والآن بعيد عن العمل الرياضي وأنا أعتمد على التدريب وليس لدى عمل غير التدريب والسكن الآن في مدينة أم درمان.

\\\\\\\\\\\\

أموال التسجيلات

نصيحة يقدمها اليوم اللاعب الكبير الضو قدم الخير لاعب المريخ وشمبات الأسبق ويقول: كان تسجيلي في نادي المريخ في العام 1995 حتى العام 2003 ولقد تم تسجيلي بأموال ضئيلة مقارنة بما يدفع اليوم من نادي شمبات وقمت بتوزيع مبلغ تسجيلي على الأهل وشراء عربة.

من الإنجازات مع نادي المريخ بطولة الشارقة وعدد من البطولات المحلية وكأس السودان والفوز ببطولة الممتاز ثلاث مرات متتالية كأول نادي يحقق هذا الإنجاز، وبكل صراحة لم يكن لدينا جوائز مالية من الكورة لأن المبالغ كانت ضئيلة جداً.

ونصيحة للاعبي اليوم لابد من المحافظة على أموال التسجيلات واستثمارها بطريقة صحيحة حيث أصبح اللعب في الأندية احتراف ومهنة، وكذلك لابد من المحافظة على اللياقة البدنية والبعد عن السهر والتمارين القوية وذلك للمحافظة على أكل العيش والمحافظة على المشوار الفني حتى يرفع اللاعب من سعره المادي فإن أردت أن ترفع قيمته ساهم بالدفع باللياقة إلى الأمام وبالمستوى الفني أيضاً حتى تجد ما يوازي اجتهادك.

فلابد كذلك من توظيف هذه الأموال بصورة جيدة لأن عمر اللاعب في الملاعب السودانية قصير جداً مهما يطول فلابد من النظر إلى المستقبل الرياضي والاقتصادي.

\\\\\\\\\\\\\\\\

فطور سهواً

 

يروى لنا اليوم الفنان سعد الشاب ويقول أنه أفطر مرة في رمضان سهواً بعد صلاة الصبح ولقد جاءني اتصال من أحد الأصدقاء في الوسط الفني وكان اتصالاً طويلاً جداً وكنت في الغرفة وكان أمامي الماء البارد المثلج وكنت صائماً وفي أثناء الحديث قمت بالشرب من الموية وبكل صراحة كان سهواً عن غير عمد مني.

\\\\\\\\\\\\

خبر غير قابل للنفي

سوف يتم افتتاح إستاد كوبر في 31 أبريل من العام 2019 وسوف يتم التسليم بإستاد كوبر ملاعب خماسيات وملعب لكرة القدم وحوض سباحة وكرة طائرة وسلة ومحلات تجارية وطابق للمدرجات الشعبية ومقصورة وسوف يكون ملعباً بمواصفات عالمية.

\\\\\\\\\\\\\\\

ندمت على هذا المقال

الكاتب الكبير والرقم الصحفي الدكتور عبد اللطيف البوني يروي لنا قصة مقال كتبه وندم عليه حيث قال: حقيقة ندمت على مقال لي واحد وكان المقال فيه ميل إلى الضحك وفقرات عن الضحك ولكن المفاجأة في نفس اليوم الذي نزل فيه المقال لقد توفي والد صديقي وكنت حزيناً جداً وكان الجميع ينظر إلي في بيت العزاء وهم قد اطلعوا على المقال واستطعت أن أخبرهم بأن المقال كتب قبل أن يصلني خبر الوفاة.

 

مقالات ذات صله