منوعات نصر حامد

منوعات نصر حامد

ماذا تعرف عن نادي مريخ كوستي

تأسس نادي مريخ كوستي عام 1956م حيث يقع مبنى النادي في وسط مدينة كوستي في السوق وفي قلب كوستي في حي مربع 4 ، مساحة النادي 4 ألف متر مربع ويضم النادي ملعباً للفريق وملعب خماسيات وتنس طاولة وسلة وطائرة وألعاب القوى وبه روضة وكافتريا وبه محلات استثمارية حوالي 32 دكاناً.

منذ أن تأسس الفريق بالدرجة الأولى لم يهبط منها حتى الآن وظل مشاركاً في كل البطولات التي يقيمها الاتحاد المحلي بالمنطقة وصعد الفريق إلى بطولة الدوري الممتاز في العام 2014 بعد جهد كبير وبذل، وكان الفريق قد لعب في منافسة التأهيلي 14 مرة ووصل إلى دور الأربعة في منافسة كأس السودان.

ولقد حقق مريخ كوستي بطولة الدوري بكوستي 27 مرة وكان الفريق قد فاز بكأس الذهب في المباراة التي أقيمت بين المريخ كوستي والهلال كوستي عام 1987.

من الإداريين البارزين بالنادي عبد الرحمن إسماعيل والطاهر سالم ومنير عبد الله وميرغني واللواء حسن رحمة والعميد محمد عثمان ورئيس النادي الحالي يوسف أبوحميد.

يعتمد الفريق على الأشخاص في دعم الفريق بجانب دعومات حكومة الولاية وخاصة المغتربين الذين يقدمون الدعم كل فترة وأخرى.

من اللاعبين كمال شناق ودحدوح والجيلي عبد الخير وعدد من الأسماء البارزة في سماء الكرة السودانية الذين أثروا الملاعب بالفن والمتعة في الأداء.

\\\\\\\\\\\\\\

مواقف من التسجيلات

عرفه الوسط الفني كمدرب لا يشق له غبار حقق مع بعض الأندية إنجازات تحدثت عن نفسها إنه المدرب كفاح صالح اختطفته الصدى في عجالة لتعرف منه بعض المواقف في التسجيلات التي يمكن أن تدونها ذاكرة التاريخ فقال: حقيقة أنا قريب للأحداث في التسجيلات ولدي مواقف كثيرة جداً ليتني أستطيع أن أدون لكم بعضاً منها مثلاً اللاعب جعفر الأمين الذي كان المريخ ينوي كسب توقيعه ولقد تم الاتفاق مع نادي المريخ وكان جميع أهل المريخ في انتظاره وكانت المفاجأة التي لم يستطيعوا تحملها أن اللاعب وقع للهلال وكان مفاجأة لكل الأندية فكان هناك بذل كبير أدى إلى تحول اللاعب 90 درجة من العرضة جنوب إلى العرضة شمال.

ومن المواقف التي تظل راسخة توقيع اللاعب التاج يعقوب لفريق المريخ فهذا اللاعب تم الاتفاق معه من ضمن غرفة تسجيلات الهلال وأكملوا كل شيء تقريباً وكانت ساعات ويقوم بالتوقيع في كشوفات الهلال وطلب مني أهل المريخ ترشيح لاعب فرشحته برغم بعده عن المريخ وهو من أفضل لاعبي المحور في السودان ومدافع شرس فاتصل به طارق سيد المعتصم وطلب منه التوقيع في نادي المريخ وفعلاً تم تغيير وجهته من نادي الهلال إلى نادي المريخ. وكان الهلال قد طلب من التاج يعقوب التخزين في أحد الأندية ولكن التاج رفض هذا المبدأ.

ومن المفاجأت في التسجيلات اللاعب الفنان قصاري لاعب الأمل عندما جاء المريخ لكسب توقيعه وكان الأمل متشددا وكانت للأمل شروطاً مقابل أن يقوم المريخ بضم اللاعب وطلب أن يكون له راتباً شهرياً ومن بعدها يتم تقييمه التقيم المناسب وفعلاً أعلن اللاعب الموافقة وتم تسجيله في نادي المريخ بمبلغ زهيد جداً.

\\\\\\\\\\\\\\\\

نصيحة للاعبي اليوم

ملك الدفاع الهلالي المايستروا طارق أحمد آدم يقدم اليوم نصيحة للاعبي كرة القدم مؤكداً على ما سبقه عليه الآخرون الاهتمام باللياقة يؤدي إلى الاستثمار الجيد، وقال: لو كان اللاعب يريد أن يستثمر في موهبته فعليه المحافظة عليها وأن يطورها وأن يكون ملء العين والسمع وأن يتحلى بالأخلاص للشعار وحب الوظيفة التي يلعب فيها وإطاعة المدرب في كل ما يطلبه من مهام أثناء المباريات، وأن يكون اللاعب جاد كفاية حتى يؤدي كل ما هو مطلوب منه أداءه، هذه الأشياء تزيد من سعر اللاعب وتجعل موهبته سلعة يتم المزايدة على طلبها وشرائها، ومن ثم يكون العائد المادي المجزي الذي يجب أن يتم توظيفه كل حسب خبرته فيه وحسن تعامله وتصرفه فيه فهناك من يشتري العقارات وهناك من يقتنى السيارات وهناك من يدخل في معاملات تجارية أو خلافه حسب إمكانياته ومعارفة الذين حوله يقودونه إلى الصحيح، ولكن الاستثمار الأصلي هو المحافظة على المهارة والأداء داخل الملعب.

\\\\\\\\\\

أين هم الآن

عبد الإله بشرى أحد أميز مدافعي المريخ في الحقبة القريبة أحدث نقلة كبيرة في مواصفات لاعبي خط الدفاع حيث امتاز بالمهارة دوناً عن اللاعب الذي يعتمد على قواه البدنية لعب للمريخ وكان مصدر اهتمام العامة به، بحثت الصدى عنه لتعرف أين هو الآن من الوسط الرياضي فقال: نعم لقد وقعت للمريخ منذ العام 96 ولعبت له حتى 2004 وأيضاً لعبت موسماً واحداً في دولة الكويت كمحترف في صفوف نادي الساحل الكويتي، وعدت بعده إلى مواصلة اللعب بصفوف المريخ.

من إنجازاتي مع المريخ الفوز بالعديد من البطولات المحلية والدوري الممتاز بالإضافة إلى الفوز ببطولة الشارقة.

بعد الاعتزال عملت في مجال التدريب ولدي الرخصة D ولقد عملت مع فريق شباب المريخ ثم فرق الشباب آخرها فريق شباب العباسية.

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

غير قابل للنفي

نادي الشرطة القضارف يسعى هذه الأيام لكسب توقيع لاعب كبير سيكون توقيعه في كشوفات النادي حدثاً فريداً ويحدث دوياً يوازي قدرات هذا اللاعب الذي اكتملت كل الاتفاقت معه وتبقى فقط أن يذهب إلى مكاتب الاتحاد ليزين كشوفاته، كما أن هناك لاعب آخر في طريقة للاتفاق مع إدارة الشرطة ليكون بجانب زميله. فقط انتظروا والأيام ستكشف المستور.

\\\\\\\\\\\\

ندمت على هذا المقال

الكاتب الكبير والهرم الإعلامي الباقر أحمد عبد الله حاولت الصدى أن تستنطقه عن مقال كتبه وأثار له بعض الأزمة أو ندم على كتابته في أي فترة من فترات حياته الصحافية الذاخرة فقال: الحمد لله لم أدخل في أي مهاترات أو كتابة مقالات تجر على باب الندم، نعم كتبت الكثير جداً من المقالات، فدائماً مقالات تكون المعلومات التي تحويها مؤكدة وإذا لم أتأكد من المعلومة لا أقوم بكتابته، وبعد التأكد منها هناك أسلوب معين أتبعه لتوصيل المعلومة التي بحوزتي.

///////////////////

بمشاركة النجوم الدوليين وعدد من القيادات الرياضية

افتتاح أنيق لتحديثات الأكاديمية .. كلمة ضافية للبروف شداد .. والإنارة تنال الاستحسان

شهدت أكاديمية تقانة كرة القدم في الخرطوم 2 ليلة رمضانية بهيجة شارك بمناسبة تدشين التحديثات التي جرت في الأكاديمية وعلى رأسها الإنارة التي تبرعت بها شركة أولمص للحلول الرياضية المتكاملة والتي شرف الحفل مديرها محمد عفيفي، هذا وقد شرف الاحتفال عدد من القيادات الرياضية يتقدمهم البروفسير كمال شداد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، والبروفسير محمد جلال نائب الرئيس للشئون القانونية في الاتحاد، واللواء ركن عصام كرار أمين مال نادي الهلال، والأستاذ بلال عنبر، والأساتذة صلاح الأمين، الفاتح مختار، محمد الحسن الرضي، وهشام محمد أحمد، ومدير العلاقات الخارجية بشركة (CTC) سامي أحمد الجعلي، التي اقترن افتتاح بطولتها الرمضانية بتدشين الإنارة الحديثة في الأكاديمية والتي نالت الاستحسان، الحفل شمل مباراة استعراضية بين النجوم الدوليين الذين قادهم الكابتن فيصل العجب، خالد بخيت، خالد جوليت، صلاح الضي، والضو قدم الخير.. في مواجهة منتخب شركة (CTC)، التي استأجرت الملعب الصغير للأكاديمية من الساعة التاسعة وحتى الثانية عشرة ليلاً في رمضان لإقامة دورتها السنوية.. وكان البروف شداد قد ألقى كلمة ضافية نالت الاستحسان والتصفيق وهو يتناول تاريخ الأكاديمية، والأهداف التي أنشأت من أجلها، وما تعرضت إليه من إهمال مريع، وما ينتظرها من مستقبل تحتاجه كرة القدم السودانية، متمنياً من الجميع التفاعل والحضور لإحيائها، لأنها أحد الموارد المهمة لاتحاد الكرة .. ولديها أدوار مهمة سيعملوا على أن تؤديها في المستقبل القريب.. وكان الحفل قد شهد تبادل الكلمات من الحضور وناب الكابتن خالد بخيت عن النجوم الدوليين في امتداح التحديثات التي جرت متمنياً دوام التوفيق لمجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم في المرحلة المقبلة، والتي ما تزال كرة القدم في حاجة كبرى للمزيد من الحراك الجاد والفاعل لإحداث الإصلاح المطلوب والنهضة المرتجاة..

 

مقالات ذات صله