إيمانيات

إيمانيات

مساحة الذكرى ..

بين جبلين تناسي ..

وموية حنينة ..

شقت كوم حجارة ..

ضميرها قاسي ..

ومركب كلما اتبهدل شراعها ..

اتصبـــرت ..

واتذكرت قرب المراسي ..

وطن ….

مشلهت بالسنين ..

ما بين ظنون واقع حياتك ..

وافتراضاتك يقين ..

وبيضمّك ..

يفكفك خيط قماش همَّك ..

يلتق بيه جيب أمَلَك ..

وشوق كُمَّك ..

ويستر ..

ريدك المفضوح ..

ولسة دفين ..

وطن ….

لو غبت عنه زمن ..

يكوس دربك .. ويجري وراك ..

ويتصدر تفاصيلك ..

يغني معاك مواويلك ..

حدوده هواك ..

قدر ما تمد ..

يمد كفه ..

ويسالمك رغم حجم جفاك ..

ولا بنساك ..

وطن

لو يفضى ميدانك ..

بقيف جواك ..

يهابش بابك المقفول ..

عشان تفتح ..

يدق شباكك المذهول ..

عشان تفرح ..

و “توووش” يدخل ..

ويلقى طريقة يتسلل ..

يرتب فيك مدن فوضاك ..

ولااا برجاك ..

وساعة الضيم ..

يباريك غيم ..

يمطِّر فوق شجن أرضّك ..

ويحارب الهبشة ..

لو قالت تزور عَرضّك ..

ويفتح للزفير بالليل ..

منافذ غُربة تِتنهد ..

يفتّش في النسيم آذان ..

عشان بلسانَك اتشهد ..

يصلي معاك ..

صلاة فجرك ..

يزيد بالركعة من أجرك ..

وتدعي إلهك الغفار ..

يزيل البيك ..

غشاوة اتملكّت عينيك ..

تريد وطنك …..

وغصبا عن ضياع حرفك ..

ذهاب أحلامك الكانت ..

تجاه الريح ..

تريد وطنك ..

وتستغفر على التجريح ..

وتلعن باقي شيطانك ..

تجدد تاني إيمانك ..

قبل دغش الظروف يسأل ..

متين مارق؟!!

تخاف الرد ..

وتتجرس ..

وتتحسس مكان الخد ..

دموعك لسة ما جفَّت ..

ولا كفّت ولا وفّت ..

ولكن لا يزال صوتك حبل ممتد ..

حتتنفس ..

ولا بخنق ألم جواك بصيص الضيّ ..

وتتنفس ..

وتستجمع من الأصقاع شتاتن نيّ ..

وتتنفس .. وتتنفس ..

ولابُّد للنفس من بُّد ..

تشد حيل الشهيق واثق ..

تجاوب من صميمن حيّ :

بريد سوداني .. رغم البي ..

بريد سوداني ريد الضد لذاك الضد ..

بريد سوداني ..

لا في يوم يقل إيماني ..

لا عن ريده يوم أرتد

مقالات ذات صله