الهمة والحذر !!

الهمة والحذر !!

 

  • نعم, التعادل السلبي أمام مولودية الجزائر في ربع نهائي البطولة العربية على أرضه ووسط جمهوره يمثل نصرا بحسابات كرة القدم المبنية على محصلة الذهاب والإياب ولكنها نتيجة مفخخة قد تقودنا للإسترخاء فيجب علينا مضاعفة الجهد وتكثيف الحذر واستنفار القاعدة الحمراء ..!
  • نخوض لقاءات الدوري المحلي والعين مصوبة نحو منصات التتويج العربي, فمباريات الممتاز مجرد إعداد لكسب بطولة تزيد من قيمة الزعيم الذي لف على رأسه عمامة الهيبة والكؤوس والإعزاز ..!
  • لا يمكن أبداً التقليل من خطورة لقاء المولودية بإستاد المريخ، ولكن الزعيم تعود على الحذر وإحترام الخصوم بغض النظر إن كانت المباراة في عاصمة خارجية أو في الخرطوم ..!
  • وخطوة عديلة يا أحمر ..!
  • لا بد من الإعداد الجاد للمولودية والأعين مصوبة نحو منصات التتويج، ولا بد من تحقيق نتيجة تفتح نفس الصفوة لتکملة المشوار وتكون بمثابة بشارة وفال..!!
  • المريخ لا يعرف الإستكانة لنتائج الذهاب ويتعامل مع المباريات ككتلة واحدة لا تكتمل إلا بإعلان صافرة التأهل و(هنا يكمن الفرق بين الزعيم عالي المقام وغيره من الأتيام)..!
  • إن ذابت  الفوارق الفنية والتاريخية والسمعة الکروية بين الزعيم وخصومه فلا جدوى من التباين في الإمکانيات لإناس تذوقوا طعم الجويات ..!!
  • إن لم يحقق المريخ نتيجة إيجابية أمام المولودية ويتأهل مرفوع الرأس فما الفرق بيننا وبين الذين عانقوا الصفر التليد منذ سنوات طويلة عاشوها في المشاركات بغرض الإحتكاك والتجريب، ولا زالوا يغيرون المدربين واحداً تلو الاخر بطريقة غريبة (لا بتودي ولا بتجيب) ..!
  • لا بد أن يخوض الزعيم مباراة مولودية وكل الصفوة يقفون خلف الأحمر على قلب (شاخور) واحد ..!
  • الطموح اللامحدود سيدفع نجوم مولودية لتقديم أفضل ما عندهم لا سيما وأن الفريق يضم مجموعة من اللاعبين المميزين، في الوقت الذي تأتي فيه غلبة الفنيات للمريخ كما ترجح الكفة لصالح الزعيم إحتراماً للمكانة وتقديراً التاريخ ..!
  • هذا هو الفرق الشاسع بين الزعيم وغيره من الفرق في القارة الأفريقية والمنطقة العربية ..(ولا عزاء لفطومة وأنصارها من الصفراوية) ..!
  • عودة المصابين ضرورية ورفع الروح المعنوية للأساسيين مهمة مريخية ..!
  • تيري قناص و(صديق شباک) ليس في ذلك شك على الإطلاق .. الغربال  مزعج وتحركاته تخلخل أوتاد ثبات أعتى الفرق .. بكري المدينة بإستطاعته صناعة الفارق في لحظات فهو مهاجم من مخترقي الثلاث الخشبات ..!
  • من السهل جداً أن يحرز المريخ على أرضه هدفاً، ولكن من السهل أيضاً أن يلج شباكه هدف إثر تراجع غير مبرر أو نتيجة أخطاء دفاعية ..(وتلك معضلة حقيقية تحتاج لعلاج عاجل، ويا زولفاني الرجاء سد الثغرات وإنت عارف الحاصل)  ..!
  • إختراقات دفاع المريخ في كثير من الأحيان واستقباله لأهداف سهلة حتي ولو کان متقدماً أمر يحتاج لوقفة .. وجود ثغرات معضلة ينبغي أن يقف المدرب عندها؛ ويقظة المحاور ستقلل من سيل الهجمات وحدة الإندفاع وستساهم في تخفيف العبء علي الدفاع ..!
  • بمناسبة الدفاع : لا خوف على منافسي الهلال طالما أن عمار الدمازين لا يزال يجد فرصة المشاركة منذ إنطلاقة صافرة المباراة، كما أنه لا شأن لنا بحسين الجريف فالأيام کفيلة بکشف تواضع إمکانيات لاعبي الوصيف ..!
  • لا خوف على خط وسط الزعيم، وطالما أن التکت موجود فحتماً أن المتعة حاضرة وود الرشيد عوده يقوى كل يوم والتجارب تؤكد على أنه فارس صنديد ..!
  • النتيجة الإيجابية تزيد نسبة الطمأنينة ولا تقلل من الحذر، و(معلوم للجميع أن عودة الزعيم بنتيجة أيجابية أقلقت مضاجع کبسور؛ وحرقت قلب کل مسحور) ..!
  • قلب كبسور ما نضيف ..و(يا صفوة أبقوا الصمود ما تبقوا وصيف) ..!
  • (العقرب) متخصص في المباريات الكبيرة ..و(الشقلبة زادنا وعتادنا؛ ولله يدينا الفي مرادنا) ..!
  • يظل أمير كمال صمام آمان ..و(الكورة بتبدأ من الخلف والهجمات بتجي بالصف) ..!
  • يا صلاح نمر ركز علي المعكوسات حتى نواصل حلقات مسلسل (إخراس الشمات) ..!
  • غدا نكتب عن تكريم الفارسين ضياء الدين وأبو عشرين ..!

نقش أخير 

  • المنصات يستحقها رجال البطولات ..!

 

مقالات ذات صله