الخواجة فرانز إبراهومة

الخواجة فرانز إبراهومة
  • إمكِن الصداقة العميقة البتجمعني بكابتن المريخ التاريخي والمدرب إبراهيم حسين بتخلي شهادتي فيهو مجروحة لكن الراجل يستاهل يقولوا فيهو الحق ..
  • سنحت لي الفرصة أكون قريب من إبراهومة على كم مرة في دائرة الكرة بالمريخ وكانت أثناء عمله كمساعد مدرب في الغالب وفترة قصيرة كمدرب بجانب متابعتي ليهو بحكم الصداقة في أكثر من نادي
  • أشهد صادقاً فيما رأيت أنه أبراهومة أفضل مدرب سوداني على الإطلاق .. شهدت تعامله مع خواجات تُقال وشفت ثقتهم فيهو قدر شنو وشفت اجتهاده أنه يستفيد أقصى فائدة وما يفوت حاجة بيعملها الخواجة من غير يعرفها ويطبقها..
  • شهدت مرابطة أبراهومة في المعسكرات واستخدامه لعلاقاته الشخصية الطيبة في التأثير على اللاعبين وتواجده بشكل دائم مع المدرب وما حصل مدرب خواجة اشتكى منه بل على العكس كان دائمًا قريبًا ومحبوبًا من المدرب
  • إبراهومة في مرات كتيرة بيتدخل لحل مشاكل اللاعبين حتى الخاصة منها  وبيدي أغلب وقتو للفريق وكتير بيدور عربيتو ويمشي  يتابع حاجات إدارية أو شخصية خاصة  باللاعبين ومحبوب من الكوادر المساعدة في الفريق وحريص على الاجتماعيات
  • تابعت المسيرة الظافرة والتاريخية لأبراهومة مع هلال الأبيض وهو على أعتاب إنجاز تاريخي لمدرب سوداني باقترابه من التأهل لمجموعات الكونفدرالية وأعتقد هو أول مدرب سوداني يقود فريق لمجموعات إحدى بطولات الكاف..
  • إبراهومة مدرب مجتهد ومتطور وبيعمل بجدية وعلى علاقة طيبة باللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية ما وجد ما يستحقه من التقدير بالمريخ لكنه نجح في إثبات نفسه من غير يستخدم القوة والسطوة بتاعت المريخ
  • الواحد فخور جداً أنه عمل مع أبراهومة في المريخ وكان دائمًا متعاونًا وحبوبًا وبيساعد إدارياً بجانب عمله الفني
  • كنت أتمنى لو كانت سنحت ليهو الفرصة يشتغل مع غارزيتو لكنه ماشي في طريقه بكل قوة وأتمنى ليهو التوفيق كصديق وكمدرب قدير وناجح
  • ملحوظة: ما قلت إنو ابراهومة من اللاعبين المتعاونين على المستوى الشخصي مع أن أداءه في ٢٠١٤ في مهرجان في الدوحة ضد الهلال كان مخيبًا للآمال وأثار سخطًا وإستياءً اللاعبين في الفريق وكتها وقالوا ليهو: راحت عليك يا سياسيا ..)
  • الكلمات الرشيقة والصادقة الفائتة سطرها في حق إبراهومة الزميل والصديق العزيز ناصر محي الدين المغترب بدولة الإمارات العربية المتحدة
  • ناصر كان قريباً جداً من فريق الكرة وحتى قبل أن يكون عضواً بدائرة الكرة يعتبر أكثر صديق للمحترفين الأجانب وتولى ملف الإشراف عليهم وكان حلقة الوصل بين المجلس والأجانب وأنجز الملف المذكور بدرجة الامتياز
  • حديثه عن إبراهومة فيه قيمة الصدق والوفاء لأحد أبناء المريخ الأوفياء والذي قدم الكثير للكيان لاعباً وإدارياً ومدربًا وما زال
  • إبراهومة ظل يلبي حاجة ونداء المريخ متى طلبه قبل الجلوس لمناقشة تفاصيل وأمور مالية فهو يعتبر المريخ داره ولذلك يستحق التكريم ..

 

توقيعات متفرقة ..

  • الوضع الإداري في المريخ وصل قمة سوئه عقب استقالة مجموعة رئيس المجلس محمد الشيخ مدني والتي كانت تشكل السند والدرقة للمجلس المنتخب الوطني ويمكن القول بصريح العبارة أنها كانت (ساترة) المجموعة المنتخبة والتي فشلت في تسيير الأمور الإدارية والدليل على فشلها تعيين مجموعة ود الشيخ نفسها بعد وصل سوء الحال مبلغاً بعيداً
  • لولا مجموعة ود الشيخ لسلَم المجلس المنتخب الراية وانسحب مبكراً جداً ولكن مجموعة ود الشيخ ممثلة في ود الشيخ نفسه ومساعده أوكتاي قدمت دعماً مالياً ضخماً لتسيير دولاب العمل وفي المقابل ذلك لم تقدم مجموعة المجلس المنتخب أي مساهمات مالية بل شكل وجودها عبئاً مالياً إضافياً وحتى على مستوى الإدارة قدمت نموذجاً قبيحاً شهد جملة من الأخطاء الكارثية مثل العقوبة الملقاة من الفيفا على المريخ بحرمانه من التسجيلات المحليين والأجانب لمدة عام بسبب مستحقات الإيفواري مارسيال
  • هناك مبادرات عديدة من أهل المريخ خاصة من الأستاذ عصام الحاج لمعالجة الوضع الإداري المزري في المريخ من بين هذه المبادرات ترقيع المجلس الموجود حالياً لتسيير النشاط لفترة على أمل عقد جمعية عمومية قريباً ونعتقد أن هذه المبادرة ستجد الترحيب من المجموعة المنتخبة التي أدمنت الاختباء خلف القادمين الجدد
  • من العيب أن يصر بقايا المجلس المنتخب على التمسك بالاستمرار في المجلس رغم أنهم يفتقدون لكل مقومات الاستمرار
  • إصرارهم على الإستمرار يؤكد أنهم لا يقيمون وزنًا للمريخ ولا تهمهم مصلحته نهائيًا
  • فشلوا في توفير مستحقات اللاعبين وفي توفير مال التسجيلات ورغم ذلك يصرون على البقاء
  • لو كانوا يتمتعون بحب المريخ بصدق لما عاندوا وكابروا ورفضوا الانسحاب رغم فشلهم القاطع والذي أقنع حتى أكثر المناصرين لهم
  • لو سألناهم عن سبب إصرارهم على الاستمرار فلا إجابة لهم وسيلتزمون الصمت
  • إلى متى ينتظرون دخول عناصر جديدة للمجلس ليمارسوا عادة (الاختباء) في المجلس وعدم القيام بأي دور إيجابي يفيد المريخ .
  • على بقايا المجلس المنتخب أن يعلموا أن أهل المريخ اكتشفوا لعبتهم بانتظار دخول عناصر جديدة قادرة على جلب المال ولذلك عليهم أن يستعدوا لتحمل المسؤولية كاملة بتوفير مال التسجيلات وغيرها من المستحقات الخاصة باللاعبين والجهاز الفني .

 

مقالات ذات صله