من يشجع منتخب بأعمار مزورة يشرف عليه اتحاد كيزاني

من يشجع منتخب بأعمار مزورة يشرف عليه اتحاد كيزاني

 

كتبت قبل مباراة المريخ والوداد البيضاوي في افتتاحية الأدوار الأولى لبطولة محمد السادس على ملعب إستاد المريخ.
بتاريخ 28 أغسطس المنصرم ورد على صفحات الصدى الآتي: وكشف المصدر عن حدوث أحداث مثيرة داخل اجتماع اللجنة الذي جرى نهار الأمس لافتاً النظر إلى أن اللاعب تمت الإساءة إليه من أحد أعضاء اللجنة ووصفه ب” غير المحترم” لا لشيء سوى أنه تمسك بأقواله وأكد عدم اعتدائه أو ركله لحكم مواجهة المريخ وهلال الأبيض التي ألغيت في النسخة الماضية من بطولة الدوري.
السؤال المهم هل يحق لعضو لجنة الانضباط أن يصف لاعب يحقق معه بوصف “غير محترم” وما هو الاحترام
هل الشخص المحترم يعمل كقاض ويظلم؟
وهل المحترم هو عبارة عن جلفوط كوز أو متسلق أرزقي لا خبرة له في العمل العام وجاء به النظام البائد لتنفيذ أجندة قذرة بأن يستفز ويثير الجماهير فتخرج للشوارع
هل المحترم شخص بلا وازع ديني أو أخلاقي ومتسلق عبارة عن سواقط ونفايات أمانة الخراب تم تمكينه من الدخول لمباني الاتحاد ليستغل الموقع ويسخره لأجندة كيزانية قذرة
من هو أمين خضر وما هي مؤهلاته حتى يكون عضوًا في لجنة عدلية تحتاج لرياضي بمواصفات محددة؟
اللجان العدلية يجب أن لا تضم كيزان أو متسلقين أو منبطحين وأرزقية لا علاقة لهم بالعمل العام أو معرفة بالقانون الرياضي وليس كل من هب ودب حتى وإن كان جلفوطًا يجد كل الرضا والقبول من النظام البائد بأن يتم إلقائه داخل منظومة الاتحاد الفاسد.
محزن أن يتم استغلال الوسط الرياضي في حرب سياسية وتنفيذ أجندة النظام البائد وتكون المنتخبات الوطنية هي إحدى الوسائل التي يستخدمها الاتحاد الفاسد في تأليب الشارع الرياضي
يخوض منتخب السودان الوطني الأول مواجهة في الخامس من سبتمبر أمام نظيره التشادي، ويواجه المنتهب الأولمبي أبو أعمار مزورة مواجهة يوم الخميس المقبل أمام نظيره المنتخب النيجيري
لأول مرة سيجد المنتخب الأول مقاطعة من جماهير المريخ عامة وبكل شرائحها وقطاعاتها بسبب الانتقام والتشفي والأجندة الكيزانية التي يُسوِّق لها كيزان الاتحاد الفاسد
لن يجد المنتخبان من يشجعهما في ظل وجود عضو شورى المؤتمر الوطني رئيس الاتحاد كمال شداد صاحب العداء السافر الذي يمارسه ضد المريخ
رفض المشجع كمال شداد ضم بكري المدينة للمنتخب الوطني وأكد أن العقرب لن يرتدي شعار المنتخب طالما هو رئيسًا للاتحاد.
رئيس الاتحاد الفاسد رفض ضم لاعب سوداني يتمتع بكل صفات المواطنة من ارتداء شعار الوطن ويعتقد أن كل جماهير المريخ ستقبل منه هذا القرار السخيف والغبي والمملوء بالغبن والضغينة
بالمقابل أعلن الكثيرون بأنهم لن يشجعوا منتخبًا يشرف عليه الكيزان ويرفض ضم أفضل مهاجم سوداني بسبب حقد وتشفي عضو شورى المؤتمر البطني.
من يسلب مواطن من حقه في الدفاع عن المنتخب الوطني سيجد كل الرياضيين يقفون في وجهه ولن يشجعوا هذا المنتخب الملوث بأموال النظام البائد ويشرف عليه عضو شورى المؤتمر الوطني
من يرفض ضم سوداني للمنتخب عليه أن يعلم أن الكل سيرفضه هو ويرفض وجوده فهو قد أعلن في حوار صحفي أنه ينتمي للمؤتمر الوطني وعضو شوراه
أما بكري المدينة فلم يعرف عنه أنه ينتمي للحزب البائد أو يلهف 20 ألف دولار بطريقة ملتوية أو يستلم سيارة كعهدة من نادي المريخ ثم يستولي عليها.
أنت يا مشجع يا متعصب ارفض ارتداء بكري لشعار منتخبنا الوطني وعليك أن تعلم أن الكل سيقاطع أي فريق يشرف عليه عضو شورى المؤتمر الوطني.
الاتحاد الفاسد يمتلك منتخب أولمبي يضم لاعبين كبار في السن وبأعمار مزورة ورغم ذلك لا يستحي أو يختشي رئيس الاتحاد وكل المنظومة الفاسدة بأن يخوضوا مباريات دولية بلاعبين كبار شارفوا الثلاثين ليواجهوا لاعبي منتخبات تحت الـ23 !!
حتى الدين الإسلامي ينهى عن الغش والكذب والتزوير ولكن في عرف هذا الاتحاد الفاسد لا يوجد أي مانع في أن يضم أصحاب أعمار مزورة للمنتخب الأولمبي
سيعرف زناطير الاتحاد الفاسد يوم مباراة المنتخب من سيشجع هذا المنتخب الذي يتم فيه رفض مواطن صالح لم يلهف دولارات ولم يستول على سوناتا
أعلن الكثيرون توقفهم عن تشجيع المنتخب والألم يعصرهم حتى يرحل كل كيزان الاتحاد الفاسد وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد المشجع المتعصب كمال شداد عضو شورى المؤتمر الوطني
العقرب شهم وصاحب قلب حار ولا يقبل الحقارة والظلم واحتجاجه على قرارات الحكم عقوبتها معروفة في اللوائح والقوانين والأعراف يا أمين خضر
الحديث عن الإساءة للاعب يرتدي شعار المريخ وقدم للكرة السودانية الكثير ودافع عن شعار المنتخب الوطني بكل بسالة يجب أن لا يقيمه كل من هب ودب أو كل كوز أو متسلق جاءت به أمانة الخراب
بكري أكبر من أي أرزقي أو متسلق من النفايات التي ألقت بها أمانة الخراب داخل مباني الاتحاد الفاسد وما قدمه للوطن لا يقارن بمن جاء عبر التمكين وظل يسرق وينهب في قوت الشعب.
بعد قضية بكري المدينة أصبحت على قناعة تامة بأن بعض الزناطير الكيزان الذين تم إلقاءهم داخل منظومة الاتحاد الفاسد من قبل النظام البائد لم يجيئوا لخير للكرة السودانية بل جاؤوا لتنفيذذ أجندة قذرة لتأليب الشارع وإزكاء الفتنة وروح التعصب ونشر الفوضى في المجتمع الرياضي
هل يوج الآن مريخابي راض عن هذا الاتحاد الفاسد أو لديه ثقة في أن اللجان العدلية تتعامل بوازع ديني وأخلاقي؟
فقد هذا الاتحاد ثقة كل جماهير المريخ وأصبح كل أبناء الأحمر ينظرون إليه على أساس أنه يريد شرًا بالكيان وعلى الجهات الأمنية أن تراقب القرارات الانتقامية التي تثير حفيظة الشارع وتراقب كل أرزقي ومتسلق ومنبطح خاصة الذين لم يكونوا منظمين بالمؤتمر الوطني فتم استقطابهم للعمل ضمن المجموعة القذرة فهؤلاء لن يتورعوا عن فعل أي شيء قذر وحتى بيع الضمير والمبادئ.
الحذر الحذر من الذي يدعي أنه ليس بكوز وقبل أن ينقاد لأمانة الخراب ليعمل في المنظومة الفاسدة
إذا لم تكون كوز فما الذي جعلم تقبل بتكليف أمانة الخراب وعن طريق الرشاوي حتى تنال منصبًا في المنظومة الفاسدة يا أرزقي؟
الفاشل عديم المؤهلات صاحب البرنامج القذر الذي ينشر الفوضى والتعصب في التلفزيون القومي موعدي معاك بعد أخلص من مباريات المنتخب أبو أعمار مزورة
إصلاح حال الكرة السودانية إذا لم يبدأ بكنس الاتحاد الفاسد وكل المشجعين المتعصبين الذين جاءت بهم أمانة الخراب هل ينصلح الحال؟
منتخبنا الأولمبي شكك خالد عز الدين في أعمار لاعبيه فتم إرضاءه وإسكاته بمنصب في الاتحاد ومرتب مغري.
إذا طلب المنتخب النيجيري كشف لأعمار اللاعبين فسيسقط كل مزوري الأعمار في المنتخب السوداني الأولمبي
سؤال بريء: كيف يقبل كمال شداد رئيس الاتحاد الذي يحدث الناس عن النزاهة ومحاربة التزوير بمنتخب أولمبي يضم لاعبين أصحاب أعمار مزورة؟

 

مقالات ذات صله