شكراً نجوم المريخ ..

شكراً نجوم المريخ ..

 

  • قدم لاعبو المريخ واحدة من أفضل وأجمل المباريات أمام الوداد المغربي ليلة أمس في ذهاب بطولة كأس الأندية العربية الأبطال
  • قاوم نجوم المريخ الظروف القاسية التي تمثلت الغيابات المؤثرة والتحكيم الأردني (المقرف) والضغط النفسي بسبب الخروج من بطولة الاندية الأفريقية الأبطال وقاوم خصماً شرساً وقوياً ومتمرساً بل يعتبر الأفضل من لين الفرق الأفريقية
  • حملت النتيجة النهائية التعادل بهدف لكلٍ بعد تقدم المريخ وعدل المغربي في نهاية الشوط الاول من ركلة جزاء إحتسبها الحكم الأردني من وحي خياله
  • قدم المريخ مباراة في قمة الروعة رغم الظروف القاسية المتمثلة في النقص الحاد حيث غابت ستة من العناصر الأساسية التي شاركت في مباراة الشبيبة الجزائري الأسبوع الفائت بسبب الإصابة حيث غاب التاج إبراهيم وصلاح نمر وأحمد آدم بيبو وأمير كمال ورمضان عجب وبكري المدينة والذي شارك في جزء من الشوط الثاني
  • شاركت عناصر جديدة لأول مرة مع بعضها مثل التاج يعقوب وعماد الصيني ومحمود أم بدة ونيلسون لازغيلا وماماني رحماني والصادق شلش , شارك هؤلاء لأول مرة مع بعضهم البعض ورغم ذلك شاهدنا كرة قدم حديثة وسريعة من خلال النقل السريع والضغط على الخصم والوصول إلى شباكه مبكراً في الدقيقة الرابعة
  • شهد الدفاع مشاركة ثلاثة عناصر جديدة (التاج يعقوب والصيني وأم بدة) ورغم ذلك لم نشاهد إرتباكاً أو أخطاء بل شاهدنا جسارة وقوة وبسالة وأداء بمسؤولية تامة
  • في الوسط ظهر الغاني نيلسون لازغيلا لأول مرة وقدم مباراة جيدة جداً رغم إبتعاده الطويل عن المشاركة مع زملائه في الإعداد حيث غادر إلى بلاده مبشارةً عقب تسجيله وعاد قبل أيام
  • لازغيلا من طينة اللاعبين الذين يحتاجهم المريخ كثيراً في الوسط فهو يمتلك القدرة والمهارة في ضبط الإيقاع من خلال قدرته الفائقة على النزول أمام المدافعين لإستلام الكرة ونقلها إلى الأمام بالصورة المطلوبة كما يمتاز بالدقة في التمرير
  • الغاني لاعب هادىء ورزين ووجوده يساعد التش في الحركة بحرية أكثر والتقدم للمشاركة باللعب خلف المهاجين ويقلل عنه الأدوار الدفاعية مما يتيح الفرصة للتش لإستعادة توهجه ولمعانه
  • المقدمة الهجومية شارك فيها النعسان وحيداً بمؤازرة من السماني الصاوي وقدم النعسان مباراة جيدة وزعزع دفاع الوداد بحركته الدؤوبة ومطاردته
  • المستوى الفني للنعسان في تطورٍ متصاعد من مباراة لأخرى ونعتقد أنه وصل مرحلة من النضج الكروي التي تعينه على مساعدة المجموعة
  • الصاوي قدم مباراة للذكرى رغم عدم إكتمال جاهزيته البدنية فتحرك في مساحات واسعة وشارك حتى نهاية المباراة
  • بكري المدينة شارك في الشوط الثاني وكان هو بكري اللاعب القيمة الكبيرة
  • عماد الصيني قدم مباراة ممتازة وكان هادئاً وتعامل مع مع الكرات التي وصلته بعيداً عن الفسلفة والتعقيد وكان الإبعاد أولاً بأول وعَوَض غياب المدافع الجسور صلاح نمر
  • إن كان هناك سلبية واحدة في مباراة الامس فهي اللاعب النيجري (السلحفائي) ماماني رحماني هذا اللاعب متواضع القدرات وثقيل الحركة ويتحرك في مساحة محدودة ومشاركته تعتبر خصماً على المجموعة
  • ماماني أقل قامة من فريق المريخ ويستحق أن يلحق بحسين الجريف فوراً قبل حلول موعد التسجيلات
  • أن يظهر لاعبو المريخ بذلك المستوى المبهر أمام الوداد القوي فهذا يعني أن اللاعبين تحرروا كثيراً من الخوف في مواجهة أندية شمال أفريقيا
  • حتى فريق الوداد يستحق الإشادة لأنه من الفرق المحترمة التي تنصرف للعب القدم فقط بعيداً عن إستخدام الأساليب الأخرى مثل تعطيل اللعب واللعب بعنف مع الخصم وشاهدنا كرة قدم حقيقية وممتعة من المغاربة
  • المدير الفني للمريخ الكابتن إبراهيم حسين إبراهومة إستفاد كثيراً من أخطاء مباراة الشبيبة وتعامل مع المباراة بواقعية بعيداً عن المخاطرة والدخول في متاهات خاصة وأن الخصم لا يحتمل التنظير والمغامرة ويستحق الديسكو الإشادة والتقدير على حُسن إدارته لمواجهة الوداد بالأمس

توقيعات متفرقة ..

  • ظهور أنيق وحضاري للغاية لأنصار الأحمر الوهاج على المدرجات تمثل في مؤازرتهم القوية ووعدم إنفعالهم وتجاوزهم للخطوط الحمراء كما فعل جمهور الهلال أمس الأول في مباراة فريقهم أمام الوصل الإماراتي حيث رسمت الصفوة لوحة زاهية الجمال
  • جمهور المريخ زاد من جمال اللوحة المرسومة بأدب جميل حينما رفع لافتات تضمنت إعتذاراً رقيقاً نيابةً عن شعب السودان لشعب دولة الإمارات العربية الشقيقة على ما بدر من سوء سلوك من جمهور الأزرق في مباراة فريقهم أمام الوصل بجوهرة الكاردينال
  • الإستديو التحليلي لمباراة المريخ والوداد المغربي إستعرض اللافتات الأنيقة التي رفعها أنصار الأحمر الوهاج ونالت الإشادة والإستحسان
  • تأريخ الهلال في البطولات العربية إرتبط بفضائح على مستوى النتائج وسوء السلوك فقد نالت شباكه هزائماً تأريخية بلغت الخمسة والستة
  • سوء سلوك جمهور الهلال تكرر كثيراً مثل الإعتداء على لاعبي الرجاء المغربي قبل سنوات مما إضطر بعضهم للإحتماء بالمرتبة الخاصة بخفير الإستاد كما تكرر في مباراة وفاق سطيف حينما رفض الهلال السفر إلى الجزائر لأداء مباراة الإياب بعد خسارة مباراة الذهاب بأ م درمان وأمس الأول شاهد كال العالم سلوكاً قبيحاً تمثل في الإعتداء على لاعبي الوصل وحبسهم داخل الملعب مما أُضطر أهله لإرسال طائرة خاصة بإجلاء البعثة من الخرطوم خوفاً على سلامتها وقبلها بأيام تم الإعتداء على الحكم الصومالي الذي شارك في إدارة مباراة الهلال الأفريقية أمام رايون سبورت الرواندي
  • من حق أي مريخي أن يفخر ويفرح بإنتمائه وإرتباطه بجمهور عظيم مثل جمهور المريخ العظيم .

مقالات ذات صله