الأحمر يكتفي بتعادل مخيب أمام الوداد

الأحمر يكتفي بتعادل مخيب أمام الوداد

 

المريخ يواصل دفع ثمن الضعف الإداري ويقترب من إنهاء موسمه الخارجي

غيابات بالجملة تصعب مهمة إبراهومة..تراجع كبير في اللياقة البدنية ومخادمة يسهل مهمة المغربي

حافظ محمد أحمد

اكتفى المريخ بتعادل إيجابي بهدف لكل أمام الوداد المغربي في المباراة التي جرت مساء اليوم بالقلعة الحمراء لحساب ذهاب بطولة الملك محمد السادس للأندية العربية، ليرهن المريخ حظوظه في التأهل لجولة الإياب الصعبة التي ستقام في السادس عشر من الشهر الجاري بمركب محمد الخامس.

وضع السماني الصاوي المريخ في المقدمة بهدف سريع بعد مرور (11) دقيقة لانطلاقة المباراة وأدرك المغربي التعادل في الدقيقة (42) من الشوط عن من ضربة جزاء نفذها بنجاح النهيري وكان قبلها أيوب الكعبي قد أهدر ضربة جزاء.

سيناريو جنوني في شوط اللعب الأول

استهل المريخ وضيفه الوداد شوط اللعب الأول بلا مقدمات ودخلا مباشرة في تفاصيل المباراة وكانت البداية للضيوف غير أن السماني الصاوي بادر بهدف سريع ومبكر عبر تسديدة اصطدمت بالمدافع وأخذت طريقها للمرمى هدفًا عكس مجريات بداية المباراة.

وتحرك الوداد بقوة كبيرة وسعى لنيل من شباك المريخ مستغلًا بطء خط الوسط الذي لعب فيه الثلاثي نيلسون لازغيلا، ماماني رحماني ومحمد الرشيد إلى جانب التش والسماني الصاوي فيما كان خالد النعسان بعيدًا تمامًا وسط كماشة من المدافعين ليزداد الضغط على مرمى أبوعشرين ويهدر الوداد فرصًا سهلة ومضمونة .

واحتسب الأردني مخادمة ضربة جزاء على حمزة داود أهدرها أيوب الكعبي بغرابة شديدة.

واستمر الضغط المغربي على مرمى المريخ ليتواصل إهدار الفرص وفي الجزء الأخير من الشوط احتسب مخادمة ضربة جزاء على محمود أم بدة نال منها الوداد هدف التعادل الذي انتهى عليه الشوط الأول.

شوط ثاني وضغط مريخي

وفي شوط اللعب الثاني أجرى ابراهومة تغييرًا سريعًا بدخول بكري المدينة بديلًا لماماني وتحرك المريخ بفضل مجهود العقرب غير أن الخطورة غابت عن مرمى التكناوتي وأردف إبراهومة بتغيير ثان بدخول سيف تيري وخروج النعسان غير أن علة المريخ الحقيقية تمثلت في محاور ارتكازه والتزام الأطراف بالواجبات الدفاعية واعتمد الوداد على الهجمات المرتدة التي تصدى لها المتألق عماد الصيني وحمزة داود بيقظة كبيرة.

وسعى المريخ لإحراز هدف ثان غير أن محاولاته اصطدمت بدفاع مغربي منظم للغاية وصرف الحكم ضربة جزاء ارتكبت مع التش.

وفي الجزء الأخير من المباراة أهدر البديل الصادق شلش فرصة سهلة أطاح بها فوق القائم لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل.

////////////

مخادمة يقسو على المريخ

بالغ الأردني أيمن مخادمة في احتساب المخالفات على لاعبي المريخ ومرر مخالفات للاعبي الوداد شكلت خطورة بالغة على مرمى أبوعشرين واحتسب مخادمة ضربتي جزاء مشكوك في صحتهما ليكبد المريخ خسارة كبيرة بهدف في الجزء الأخير من الشوط الأول .

الأردني قسا بشدة على المريخ إذ أنة تداخل أم بدة كان شرعيًا ولا شبهة لضربة جزاء ،التحكيم العربي بات مثل الأفريقي غير أن اللافت للنظر التحامل على أصحاب الأرض تحديدًا وفي شوط اللعب الثاني وبعد أن أنجز الأردني مهمته رفض احتساب ضربة جزاء ارتكبت مع التش شبيهة بالتي احتسبها للوداد مهدرًا على المريخ فرصة سانحة للتقدم.

////////////////

بطء واضح في وسط المريخ وغيابات مؤثرة

بدأ تأثير الغيابات واضحًا على المريخ الذي تعرض لضغط كبير في شوط اللعب الأول ولم يتمكن نيلسون من تقديم الفائدة الفنية في وسط الملعب بعد أن زاد وزنه كثيرًا فيما لم يقدم محمد الرشيد وماماني مستوى يذكر وشكلًا عبئًا كبيرًا ليتحمل السماني الصاوي عبئًا كبيرًا في وسط الملعب بجانب دفاع المريخ الذي وجد نفسه تحت ضغط هائل كانت نتيجته مخالفات وركنيات وضربتي جزاء نال منها الوداد هدف التعديل، تراجع خط الوسط تسبب في إبعاد خالد النعسان الذي كان في منفى إجباري بعيدًا تمامًا عن الكرة.

///////////////

مهمة صعبة للمريخ بمركب محمد الخامس

أصبحت مهمة المريخ صعبة للغاية ورهن الفريق حظوظه بتحقيق الفوز أو التعادل الإيجابي بأكثر من هدف أو حتى التعادل بهدف لكل لتذهب المباراة لركلات الترجيح من نقطة الجزاء وهي مهمة صعبة للغاية غير أن رفاق العقرب ربما يكونون في الموعد رغم الصعوبات البالغة التي تحف المباراة أمام وصيف بطل إفريقيا الذي قدم مستويات مبهرة ويبدو وداد الأمة جاهزًا للغاية تسنده قاعدة كبيرة وإمكانات مهولة لا تقارن بالأحمر الذي تحيط به المشاكل من كل جانب .

////////////

غيابات بالجملة تضع إبراهومة في محنة

تكاملت كل الحلقات ضد المريخ في المباراة أمس أمام الوداد المغربي واكتملت الحلقات بالغيابات المؤثرة في مختلف وظائف الملعب وشكل غياب رمضان عجب صدمة حقيقية وترك فراغًا عريضًا في وسط الملعب باعتباره أكثر اللاعبين الجاهزين فيما غاب بكري المدينة شوط ثان ولعب تحت ضغوط كبيرة وأبعد الديسكو بيبو عن قائمته الأساسية بجانب أمير كمال ليخوض المباراة بتشكيلة إضطرارية غابت عنها المجموعة الأساسية وهو ما ساهم بشكل كبير في التراجع المريع خلال شوط اللعب الأول بأكمله.

/////////////////

مجلس المريخ المريخ القاسم المشترك في الإخفاقات

أدمن مجلس إدارة نادي المريخ وضع فريقه في محنة دائمة وخصم المجلس الكارثي الكثير من قوة الفريق وجرده من كل مميزاته وخلال فترة المجلس بأكملها لم يخضع المريخ لإعداد يعينه لتتراجع قوة الفريق تدريجيًا وينحسر مد نجومه بعد أن اعتمد عليهم المجلس بالكامل ولم يعينهم ليقدموا مستويات تتوافق مع إمكاناتهم الكبيرة.

المريخ الذي يضم عناصر هي الأفضل في الساحة السودانية لم يجد السند من مجلسه الذي اكتفى بالسفر والاستمتاع بالصيت والشهرة ليبدأ الفريق رحلة التراجع المخيفة ويقترب من إنهاء موسمه الخارجي ليكون في بيات شتوي طويل للغاية بعد أن ودع الفريق البطولة الأفريقية وبات على مقربة من الوداع العربي بعد أن قدم مستويات مذهلة بفضل نجومه الموسم الماضي.

مجلس المريخ يستميت للمواصلة في كل الظروف واضعًا نجوم الفريق في مواقف محرجة دائمة أمام أندية متمرسة كما وضع المجلس كل المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق في محنة حقيقية .

/////////////

الصيني وداود يتحملان عبئًا كبيرًا

تحمل خط دفاع المريخ عبئًا كبيرًا بسبب ضعف وبطء محاور الارتكاز وابتعاد نيلسون لازغيلا عن أجواء التنافس الخارجي بجانب ماماني ومحمد الرشيد الذي يتراجع مستواه يومًا بعد آخر، ليجد داود والصيني أنفسهما تحت ضغط كبير من مهاجمين مميزين للغاية وسريعين وأنقذ الحظ المريخ من خسارة مؤكدة في شوط اللعب الأول بعد أن وقف الحظ والتوفيق إلى جانب الأحمر وأهدر مهاجموا الوداد فرصًا سهلة للغاية.

 

مقالات ذات صله