اتحاد الفساد تنكر للبوشي

اتحاد الفساد تنكر للبوشي
  • توقعنا من اتحاد الكرة أن يهب للدفاع عن وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، في مواجهة الهجمة الداعشية الشرسة التي استهدفتها، وطعنت في عقيدتها، وأخرجتها من الملة وألحقتها بالزنادقة الملاحدة المرتدين.
  • انتظرنا من شداد ونوابه المنتمين للعهد البائد أن يوضحوا لمن رمى الوزيرة بالكفر أنها لم ترع النشاط الذي هوجمت بسببه، ولم تنظمه، وأن القانون الساري لهيئات الشباب والرياضة يحظر عليها التدخل في الشئون الفنية للاتحادات.
  • توقعنا من رئيس الاتحاد أن ينبري لتوضيح حقائق مجردة، مفادها أن النشاط الذي استنكروا على الوزيرة حضوره بدأ قبل تعيينها، وأن الاتحاد شرع في تسجيل الأندية وتأهيل الحكمات قبل اندلاع الثورة، بعد أن أشرفت على انتخابه أمانة الشباب التابعة لحزب المؤتمر الوطني، وبذلت مليارات الجنيهات لرشوة أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد كي تأتي بشداد وثلة من منسوبيها لقيادة الاتحاد.
  • توقعنا من شداد أن يوضح للشيخ عبد الحي يوسف أنه استعان بمستشار بارع في الكذب والغش والتدليس والتزوير، كي يخدع الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويقنعه بأنه يمتلك مسابقتين للدوري النسائي، واستراتيجية وهمية لتطوير كرة القدم النسائية، كي ينال منه مبلغ مائة ألف دولار يخصصها الفيفا لكل اتحاد وطني ينظم أنشطة كروية للنساء.
  • توقعنا من شداد أن ينبري لمواجهة الحملة الظالمة المغرضة التي استهدفت الوزيرة، بتوضيح أنه سعي من آخرين لإقناع النظام البائد بتقليص صلاحيات وزير الشباب والرياضة في قانون الرياضة الاتحادي، كي لا تكون له سلطة أو صلاحيات تخول له التدخل في شئون الاتحادات، ولتكون للجمعيات العمومية كامل السلطة في إدارة الهيئات الرياضية بما يتفق مع الأنظمة والقوانين الدولية التي تحكم أنشطتها.
  • انتظرنا منه أن يتحدث على الملأ ليذكر أن حضور الوزيرة لافتتاح دوري كرة القدم النسائية كان تشريفياً، وأن الوزيرة لم تتدخل بأي نهج في تلك المسابقة، ولم تدعمها بأي مليم، ولم تشهد حتى ترتيبات تنظيمها، لأنها لم تكن وزيرة عندما شرع الاتحاد في الترتيب لانطلاق المسابقة.
  • لم يفعل الاتحاد ذلك، ومارس صمت الحملان، تاركاً الوزيرة الشابة تواجه اتهامات تتعلق بقضية لا دخل لها بها، ولا سلطة لها عليها، ونعتقد أن صمته متعمد، لأنه يتبع لنظام القهر والتسلط البائد، ولا يشعر بأي تعاطف مع وزيرة وزارة الثورة، بل نرجح أنه حانق عليها، ومستهدف لها أكثر ممن اتهموها بالكفر والزندقة.
  • الحقيقة أننا لمنا ولاء البوشي على تشريفها لاحتفالية نظمها اتحاد فاسد، يتبع بكامله للعهد البائد.
  • اتحاد متعفن، أتى عبر انتخابات سيئة السمعة، ديس فيها شعار أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية بالأحذية الغليظة، وتم ترتيب تفاصيلها داخل دهاليز إدارة أمن المجتمع في جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وأديرت بأمر أمين أمانة الشباب السابق في المؤتمر الوطني، ورئيس دائرة الرياضة في أمانة الخراب، وصرفت عليها أموال طائلة من قوت الشعب لشراء الذمم، ورشوة ممثلي الأندية والاتحادات المحلية، وتغطية تكاليف ترحيلهم وإقامتهم داخل فندق الضرائب، بعد أن خصصوا مكتباً لمجموعة (الإفلاس والنكسة) في النادي الوطني التابع لجهاز الأمن.
  • حتى الزميلة ميرفت حسين، التي تتولى رئاسة لجنة كرة القدم النسائية في اتحاد الفساد العام صمتت على الاتهامات الظالمة الموجهة للوزيرة، ولم تنبري للدفاع عنها، لتوضح أنها لا تمت بأي صلة للنشاط المذكور، ولم تقدم لها أي دعم، ولم تحضر ترتيبات تنظيمه التي تمت قبل اندلاع ثورة ديسمبر المجيدة.
  • الحقيقة أننا لم نستغرب موقف الاتحاد بقدر ما استغربنا صمت رئيسه الذي يهوى منازعة الحكومات، ويدعي أنه لا يخضع لسلطتها، برغم أنه أراق ماء وجهه في السعي لإقناع النظام البائد بإعادته لقيادة الاتحاد بعد عشر سنوات من الابتعاد، تلت سقوطه المدوي في انتخابات 2010 الشهيرة أمام الدكتور معتصم جعفر.
  • لن نشمت في الوزيرة لنقول إنها تستحق ما حدث لها، لتمام علمنا بأنها قبلت الدعوة بحسن نية، وشهدت الاحتفال من دون أن تكون لها أي معرفة بحقيقة الاتحاد الذي دعاها، أو التفاصيل القميئة التي صاحبت انتخابه بأمر النظام البائد.
  • المهم في الأمر أن الاتحاد صمت على ما واجهته ولاء البوشي من ظلم وتجنٍ، ولم يكلف نفسه عناء توضيح الحقيقة للرأي العام، ولو فعل لوضع نفسه في مرمى نيران الوزيرة، أو على الأصح في مواجهة المفوضية الاتحادية، التابعة للوزارة، والمكلفة بتدقيق حساباته، والتأكد من صرفه لأمواله على أنشطة تعود بالفائدة على الكرة السودانية.
  • تحركت نيابة المال العام كي تحقق في ما نسبناه للاتحاد من اتهامات تتعلق بسرقة وإهدار المال العام، واستدعت أمينه العام كي تستمع إلى أقواله حول الوقائع الموجعة والاتهامات الصادمة التي نسبناها للاتحاد، وظلت المفوضية الاتحادية صامتة لا تحرك ساكناً، ترفض ممارسة المهام التي أسندها إليها القانون!
  • ترى هل سيستمر ذلك الصمت الغريب بعد أن تضررت الوزيرة نفسها من نكوص الاتحاد عن توضيح حقيقة علاقة ولاء البوشي بدوري كرة القدم للسيدات؟

آخر الحقائق

  • لماذا لا تحقق المفوضية في واقعة استيلاء زوجة رئيس اتحاد الكرة على مبلغ عشرين ألف دولار من أموال الاتحاد بتواطئ معلن من زوجها الذي وقع الشيك بيده كي يسهل وصول المبلغ لزوجته بلا وجه حق؟
  • لماذا لا تتقصى عن واقعة شراء أربع سيارات بمبلغ مائة وأربعين ألف دولار من الكرين بلا مناقصة؟
  • لم لا تتحرى عن واقعة إهدار مائتي ألف جنيه على عقد أبرم مع شركة خاصة لبناء سور لقطعة أرض مملوكة للاتحاد؟
  • لا تم بناء السور ولا استعيد المبلغ لخزانة الاتحاد حتى اللحظة.
  • لماذا لا تحقق في إبرام رئيس الاتحاد لعقدين للترحيل، قيمتهما ستة ملايين جنيه بلا مناقصة عامة؟
  • ما الذي يمنعها من التحقيق في واقعة الاحتيال التي استهدفت سرقة أكثر من ثلاثة آلاف وخمسمائة دولار، بادعاء أنها ستسدد للخطوط الإثيوبية، لتغطية كلفة استقدام حكام مباراة السودان وتشاد، مع أن التذاكر مدفوعة القيمة بأمر الفيفا؟
  • لماذا لم تتحر في ما نسبناه لرئيس الاتحاد عن تسهيله صرف مبلغ 28 ألف دولار لمستشاره مازن أبو سن، كي يتمكن من رد مبلغ عشرة آلاف دولار، تم تسليمه إياها بغرض تحويلها لمدرب المنتخب (فلبعها)، وحولها لمصلحته الشخصية، وغطى عليه رئيس الاتحاد بتسجيلها عهدة عليه إلى حين تسهيل ردها من نفس المورد الذي سرقت منه؟
  • ماذا تنتظر المفوضية بعد أن فتحت روائح العفن من أفسد الاتحادات الرياضية، وتضررت الوزيرة نفسها من نكوص اتحاد العهد البائد من توضيح الحقيقة في ما يتعلق بصلة ولاء البوشي بكرة القدم النسائية، التي موَّلها الفيفا بعد أن خدعه اتحاد شداد ومارس عليه أسوأ أنواع التدليس؟
  • أخيراً علمنا سبب توجيه شداد للإدارة المالية للاتحاد بتسجيل مبلغ العشرة آلاف دولار كعهدة عليه، بدلاً من تحريك دعوى جنائية بتهمة الاختلاس ضد مستشاره الفاسد.
  • تم ضبط مازن أبو سن بتهمة تزوير تصويت مدرب المنتخب ولم يحاسب.
  • تم ضبطه متلبساً بتهمة الاستيلاء على عشرة آلاف دولار كانت مخصصة للمدرب ولم يحاسب، بل نال حماية رئاسية تليق بأفسد رئيس في تاريخ الكرة السودانية.
  • اكتشف رئيس الاتحاد أن مستشاره ورط الاتحاد في عملية انتقال مخالفة لأنظمة الفيفا في قضية سومانا، وتسبب في تحويل الاتحاد والمريخ للجنة الانضباط التابعة للفيفا ولم يحاسبه.
  • تم تغريم المريخ والاتحاد مبلغ 42 ألف فرنك سويسري بسبب مازن أبو سن ولم يحاسبه شداد.
  • تسبب المستشار الفاسد في إهدار أكثر من ألفين وخمسمائة دولار بعقد مضروب لتركيب كاميرات في مباني الاتحاد ولم يحاسب.
  • تسبب المستشار المحمي قي معاقبة المريخ دولياً في قضية ديديه بإخفائه لخطابات الفيفا عن النادي ولم يحاسب.
  • ظللنا نتساءل عن مسببات تلك الحماية الغريبة لأفشل وأفسد موظفي الاتحاد، حتى انكشف سرها مؤخراً، بعد مكافأته على تجاوزاته الفادحة بآلاف الدولارات.
  • شداد الذي يتشدق بالحديث عن الانضباط، وتشدد في معاقبة اللاعب بكري المدينة بادعاء أنه داس قدم أحد الحكام حمى لصاً وضيعاً، ومزوراً ضليعاً داس على النظم المالية والإدارية لاتحاده بحذائه الغليظ.
  • نتحدى اتحاد شداد ومطبليه أن يرفعوا الاتهامات التي أسندناها لاتحاد الفساد إلى المحاكم.
  • لن يستطيعوا، ولو انتظرناهم مائة عام.
  • الفاسدون لا يقربون المحاكم، إلا متهمين!
  • أوان مثولهم أمامها اقترب.
  • آخر خبر: لا يدافع عن فاسد إلا فاسد مثله.

 

مقالات ذات صله