البرتغال لتغيير المعادلة أمام فرنسا في نهائي اليورو

البرتغال لتغيير المعادلة أمام فرنسا في نهائي اليورو

يمثل نهائي كأس أوروبا 2016  في العاشرة من مساء اليوم بتوقيت السودان فرصة مثالية لكريستيانو رونالدو ومنتخب بلاده البرتغال لإنهاء سلسلة الاخفاقات المتعاقبة أمام فرنسا، ولطالما شكّل الديوك كابوساً للبرتغاليين، كما أنهم توجوا بلقب آخر بطولتين كبيرتين على أرضهم وأمام جماهيرهم وحصد الفرنسيون العلامة الكاملة في المواجهات العشر الأخيرة أمام البرتغال منذ سقوطهم صفر-2 في مباراة ودية 1975، وحسموا المباريات الثلاث التي جمعتهم مع السيليساو لصالحهم على صعيد البطولات الكبرى وجاء أول الغيث في نصف نهائي كأس أوروبا 1984، حينما تفوق منتخب فرنسا 3-2 بعد شوطين إضافيين في مرسيليا وحفلت تلك المواجهة بحماسة منقطعة النظير، إذ كان التعادل سيد الموقف قبل أن يخطف ميشال بلاتيني هدف الانتصار في الدقيقة 119 مانحاً فرنسا بطاقة العبور إلى النهائي، الذي شهد فوزاً عزيزاً لأصحاب الدار 2-0 أمام إسبانيا، مؤكدين أحقيتهم برفع كأس هنري دولوني للمرة الأولى في تاريخهم ويتذكر لاعب منتخب البرتغال السابق خايمي باتشيكو موقعة مرسيليا في مقابلة مع صحيفة لو باريزيان الفرنسية بأسى قائلاً: عرفنا إحباطاً وخيبة أمل لا مثيل لهما وتابع باتشيكو حديثه عبر الإشادة بأداء الفرنسيين: صدقاً، كان المنتخب الفرنسي أفضل شأناً منا، استحق الفوز في المواجهة والظفر بلقب كأس أمم أوروبا 1984 وتجرع البرتغاليون هزيمة جديدة أمام فرنسا في نصف نهائي أوروبا 2000 بواقع 1-2 في بروكسل، تفاصيل ص6

مقالات ذات صله